إسرائيل تعلن "انتهاء القتال" مع حزب الله: التحرّك المقبل "تحدّده التطورات"

1 أيلول 2019 | 18:21

القصف الإسرائيلي لمارون الراس.

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن "#إسرائيل ستحدد التحرك المقبل على الحدود مع #لبنان وفقا لتطور الأحداث"، مؤكدا عدم تسجيل اي اصابة، و"لا حتى خدش"، في العملية التي نفذها "حزب الله". 

وقد اعلن الجيش الاسرائيليلي ان "الاشتباك على الأرض... انتهى. لكن الموقف الاستراتيجي لا يزال قائما وقوات الدفاع الإسرائيلية لا تزال في حالة تأهب قصوى". وذكر موقع "Times Of Israel" ان الجيش أمر "بإزالة جميع القيود الامنية التي فرضت على المدنيين الإسرائيليين في شمال إسرائيل" في أعقاب عملية "حزب الله." 

وفي تطورات المواقف الاسرائيلية التي اعقبت عملية "حزب الله"، أكد الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين "استعداد اسرائيل لحماية مواطنيها أينما كانوا، من دون تردّد". وقال في تغريدة على تويتر: "كل من يسعون الى إلحاق الأذى بنا عليهم ان يعلموا أننا مستعدون وجاهزون الدفاع عن مواطني إسرائيل، أينما كانوا، من دون تردد".

 

 

من جهة أخرى، قال وزير الهجرة والأمن السياسي يوآف غلانت عن التطورات الأمنية في شمال اسرائيل: "وفقًا لجميع التقارير التي تلقيتها، لم تقع إصابات"، في اشارة إلى العملية التي نفذها "حزب الله" في مستوطنة أفيفيم الحدودية. 

ونقل التلفزيون الإسرائيلي عن الجيش ان "لا ضحايا بين الإسرائيليين في هجمات بصواريخ مضادة للدبابات على الحدود مع لبنان". واكد "عدم سقوط قتلى أو جرحى في هذه الهجمات". 

وذكر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية انه "تم إجلاء عدد من الجنود في مروحية من موقع العملية على الحدود اللبنانية، إلى مستشفى رامبام في حيفا، وتم فحصهم في غرفة الطوارئ بالمستشفى، قبل ان يغادروا من دون ان يتلقوا اي علاج طبي".

واوردت وكالة "رويترز" قول متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن "اندلاع القتال مع حزب الله على الحدود اليوم الأحد انتهى على ما يبدو". وأضاف: "نفذ حزب الله الهجوم... لكنه أخفق في إسقاط ضحايا... يبدو أن الاشتباك على الأرض... انتهى. لكن الموقف الاستراتيجي لا يزال قائما وقوات الدفاع الإسرائيلية لا تزال في حالة تأهب قصوى".

وقال الناطق باسم الجيش افيخاي ادرعي، في تغريدة على تويتر، ان "الجيش الاسرائيلي ردّ على عملية حزب الله باستهداف الخلية التي أطلقت الصواريخ المضادة للدروع، اضافة الى اطلاق نحو 100 قذيفة مدفعية في اتجاه مصادر النيران في جنوب لبنان، ونفذت مروحيات حربية غارات على أهداف أخرى". وأكد بدوره انه "لا توجد إصابات من جراء عملية حزب الله". 

وذكر ان "رئيس الأركان الجنرال كوخافي عقد جلسة لتقييم الوضع، بمشاركة كبار قادة الجيش. وأوعز بمواصلة الحفاظ على حالة جاهزية وتحسينها، نظرًا الى تطور الأحداث. ونحن مستعدون لكل الاحتمالات". 

واثر هذا التوتر الحدودي، ذكرت "يديعوت احرونوت" أن "بلدية نهاريا اعلنت فتح ملاجئ البلدية بعد التصعيد على الحدود الشمالية"، رغم أن المدينة لم يتم تضمينها في تعليمات قيادة الجبهة الداخلية. وقال العمدة رونان مارلي إن "الملاجئ فتحت لزيادة الأمن". 

وفي وقت لاحق، افاد موقع الصحيفة الاسرائيلية ان "الطرق في الجليل الغربي التي كانت مغلقة بسبب التصعيد على الحدود اللبنانية، أعيد فتحها أمام حركة المرور". 

كذلك، افاد موقع "Times Of Israel" ان الجيش أمر "بإزالة جميع القيود الامنية التي فرضت على المدنيين الإسرائيليين في شمال إسرائيل" في أعقاب عملية "حزب الله."


 

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard