هل سمحت المحكمة العليا الأميركيّة بـ"زواج أخ من أخته"؟ FactCheck#

1 أيلول 2019 | 17:02

المصدر: "Factuel AFP"

  • المصدر: "Factuel AFP"

صورتان أرفقتا بالمنشور على مواقع التواصل (فايسبوك).

يتداول مئات المستخدمين لموقع فايسبوك، منذ منتصف آب، منشورا يدّعي أن المحكمة العليا الأميركية باتت "تتيح رسميا للأخ أن يتزوج من أخته". ولكن في الحقيقة، هذا المنشور عار من الصحة، وقد نشر في موقع للأخبار الساخرة.

في التاسع عشر من آب، بدأت إحدى الصفحات على موقع فايسبوك الترويج لمنشور يدعي أن المحكمة العليا الأميركية باتت "تتيح رسميا للأخ أن يتزوج من أخته"، ويقول:  "بعد محاكمة استمرت 10 سنوات، فاز الزوجان الأخوان فكتوريا وجيمس بالقضية". 

ولم يتردد مئات المستخدمين في التعليق على المنشور بـ"لا حول ولاقوة إلا بالله العظيم"، و"حسبي الله ونعم الوكيل" وغيرها، في حين تمت مشاركته 303 مرات على هذه الصفحة وحدها.

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 آب 2019 عن موقع فايسبوك.

انتشار الخبر 

في السادس من آب 2019، نشر موقع World News Daily Report الساخر مقالا باللغة الانكليزيّة، يَفترض أن أخوين يعيشان في نيوجيرسي مُنحا حق الزواج من بعضهما بعد معركة في المحكمة دامت عشر سنوات. 

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 آب 2019 عن World News Daily Report.

ويصف الموقع محتوياته بالهزلية والساخرة. ويقول في نص تبرئة الذمة الوارد على موقعه إن "موقع وورلد نيوز ديلي ريبورت يتحمل مسؤولية مقالاته الساخرة ومضمونه الخيالي. جميع الشخصيات الواردة في مقالاته -حتى تلك التي تحمل أسماء وصفات أشخاص حقيقيين- هي من نسج الخيال، وأي شبه بينها وبين أي شخص، حيا كان أو ميتا، هو معجزة حقيقية".

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 آب 2019 عن موقع World News Report Daily.

لمن تعود صور المنشور؟

أرشد البحث عن الصورة الواردة في المنشور إلى مقالات محررة باللغة الإنكليزية تعود الى عام 2018 وتتحدث عن البريطانيين تشارلز كايدن (41 عاما) وريبيكا ستينفيلد (37 عاما) اللذين خاضا حربا قضائية من أجل كسب حق "الشراكة المدنية" بدلا من الزواج.

وقد حكمت المحكمة العليا في لندن بالإجماع لصالحهما. ويمكن رؤية صور كايدن وستانفيلد على مواقع إخبارية على غرار CNN وMAIL ONLINE وSky news وBBC

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 آب 2019 عن موقع CNN.

الولايات المتحدة لا تسمح بزواج الإخوة
تحرّم ولايات أميركية عدة سفاح القربى أو العلاقة الجنسية بين الإخوة أو بين الأهل وأبنائهم، ولا تسمح أية ولاية بالزواج بين الإخوة.

وتفرض بعض الولايات، مثل أوكلاهوما، عقوبة السجن على ممارسي سفاح القربى. أما نيوجيرسي ورود آيلاند فلا يجرمان العلاقة الجنسية طوعية بين الإخوة، إلا أنهما لا تسمحان بعقد الزواج. 

خلاصة 

تداول مئات المستخدمين لموقع فايسبوك المنشور الذي يدعي أن المحكمة العليا الأميركية باتت تسمح بزواج الإخوة. إلا أن المنشور كاذب، والشخصان اللذان ورد اسمهما على أنهما فكتوريا وجيمس هما البريطانيان تشارلز كايدن وريبيكا ستينفيلد اللذان دافعا عن حق "الشراكة المدنية" لغير المثليين في بريطانيا، وفازا بالقضية أمام المحكمة العليا في لندن.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard