بالصور- حرائق في بوليفيا: 160 ألف هكتار تحوّلت رماداً

29 آب 2019 | 17:47

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

صورة جوية تظهر اشجارا التهمتها النيران في متنزّه "أوتوكويس" شرق بوليفيا (26 آب 2019، أ ف ب).

أعلنت #بوليفيا، الأربعاء، أن 85% من الحرائق القوية التي اجتاحت شرق البلاد، أصبحت تحت السيطرة. لكن الأوان فات بالنسبة الى العديد من الحيوانات التي التهمتها النيران.

في متنزّه "أوتوكويس" الطبيعي، وهو محمية تزيد مساحتها عن 9 آلاف كيلومتر مربع في منطقة بانتانال في بوليفيا (شرقا)، عند الحدود مع البرازيل وباراغواي، حلّ الخراب مكان الطبيعة الوافرة لهذه المنطقة الرطبة المعروفة بتنوعها البيولوجي الكبير.

فقد تحول أكثر من 160 ألف هكتار رمادا من جراء الحرائق التي أتت أيضا على نظام بيئي برمته.

ففي هذه المنطقة المنكوبة، لا ترى العين سوى جذوع الأشجار المحترقة، والأراضي المتفمحة، وجيف الثدييات والزواحف والقواقع العملاقة التي أتت عليها النيران.

وقال هومبرتو ميلينو، وهو متطوع جاء لمساعدة مسؤولي الحديقة: "إنها كارثة، لقد جئنا قبل ايام قليلة من اشتعال النيران. وكانت الطبيعة حية. كان هناك حيوانات ونباتات. أما الآن، فمشهد الدمار الهائل هذا يحزنني جدا".

وقال روبرتو بايس، وهو طبيب بيطري من أوروغواي أتى لتقديم المساعدة، إنه شعر "بقلق كبير. كل الحيوانات التي رأيتها كانت كلها نافقة... أرحل من هنا كأنني شخص آخر".

على الأرض، تنقل نملة ورقة خضراء "نجت" من النيران، ويبدو التناقض واضحا بينها وبين الأرض السوداء.

وقال مارسيلو كاساس، هو موظف مدني ومتطوع: "لدي طفلان (...) ولا أستطيع أن أتخيل أن يكبرا في عالم ليست فيه طبيعة، ولا أنهار، ولا أشجار، ولا حيوانات ولا نبات... أنا تمتعت به، وأريد أن يحصل أولادي عليه".

دخان يتصاعد من غابات في كويتونوكينا قرب روبور شرق بوليفيا (28 آب 2019، أ ف ب).


أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard