التحوّل الرقمي للشركات والحكومات ضرورة... وإلا

5 أيلول 2019 | 17:43

المصدر: "النهار"

صورة تعبيرة ( أ.ف.ب)

ماذا لو أصبحت معاملاتنا الحكومية ودفع الفواتير أو الضرائب تتم من خلال تطبيق ذكي واحد يجمع كل هذه الخدمات معاً؟ ماذا لو بات بإمكاننا تحصيل جميع أوراقنا الرسمية من خلال الإنترنت من دون الحاجة إلى الذهاب واستحصالها من المراكز والمرافق الحكومية وتكبد عناء الدوران والبيروقراطية الإدارية؟ ألا يحقق ذلك رخاءً ذاتياً على المواطنين وعلى الحكومة في آن واحد؟اليوم، وعلى الرغم من دخول بعض المؤسسات العالمية والحكومات إلى عالم الرقمنة والتحول الرقمي، إلا أن العديد من المؤسسات والدول الأخرى لا تزال قابعة مكانها بانتظار من يدفعها إلى تبنّي هذا التحول ووضع الإستراتيجيات الملائمة للتنفيذ.
كيف تتم عملية التحوّل الرقمي؟
بداية، لا بد من الإشارة إلى أن التحول الرقمي هو عبارة عن عملية انتقال القطاعات الحكومية والخاصة إلى نموذج عمل يعتمد على التكنولوجيا أو التقنيات الرقمية بدلاً من الاعتماد على الأساليب التقليدية سواء كانت الورقية أو غيرها. هو باختصار توظيف التكنولوجيا لأداء الخدمات وإنتاج المنتجات بشكل أكثر فاعلية ودقة. ببساطة، إنها عملية دمج التكنولوجيا في كل شيء.
وعند الحديث عن التحول الرقمي، لا يقتصر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تقنيات حديثة لجراحات الكتف ابتكرها جراح لبناني لامع في الولايات المتحدة الاميركية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard