رحيل "المناضل" نديم عبد الصمد

28 آب 2019 | 17:31

نديم عبد الصمد.

شيوعي في الحزب او في المعارضة، يساري الانتماء والهوى، هوى امس بعد مسيرة نضال طويلة في الدفاع عن لبنان والحريات، وعن حق الفلسطينيين في استعادة وطنهم والعودة اليه. امس رحل نديم عبد الصمد، وقد نعته جهات عدة منها "حركة الإنقاذ في الحزب الشيوعي اللبناني" التي انضوى في صفوفها واعتُبر "أحد الرواد الفاعلين الأساسيين في حركة التجديد في الحزب منذ أواسط خمسينيات القرن الماضي وكان لجهده دور رئيسي في إرساء نهج الحزب على مبادئ الانفتاح السياسي نحو أوسع التحالفات على صعيد العلاقات الوطنية والقومية والأممية. وذلك لخوض النضالات دفاعا عن استقلال لبنان وتطوره الديمقراطي والتصدي بالسلاح لاعتداءات إسرائيل. وكان طوال حياته النضالية مدافعا ثابتا عن الحريات الديموقراطية وتعزيز وتوسيع إمكانات التطور السياسي والاجتماعي الديموقراطي للبنان المجتمع والدولة. ونصيرا لمطالب الكادحين ونضالاتهم عموما ودائما.

كما نعت قيادة الحزب الشيوعي اللبناني "رئيس المجلس الوطني الأسبق في الحزب، الذي أمضى معظم سنوات حياته في مواقع النضال الحزبي والسياسي. وهو من القادة التاريخيين الذين أسهموا في المعارك النضالية التي خاضها الحزب في المراحل المختلفة، وفي مجالات متنوعة، وخصوصا حيال القضية القومية ومساندة قضية فلسطين، وعلى صعيد نضال الحزب من أجل التغيير الديموقراطي والهدف الاشتراكي.

وتولى مسؤولية العلاقات الخارجية للحزب من موقعه نائبا للأمين العام، لسنوات طوال ناشطا في مجال تعزيز علاقات حزبنا وصداقة شعبنا مع الاتحاد السوفياتي والدول الاشتراكية والأحزاب الشيوعية وحركات التحرر في العالم.

ونعت "حركة اليسار الديموقراطي" رئيسها السابق واحد مؤسسيها "الرفيق المناضل نديم عبد الصمد" وقالت انه "هامة نضالية كبيرة، شارك في كل أشكال النضال في لبنان والمنطقة العربية. عاش حياة زاخرة بالنضال منذ مطلع شبابه في كافة الميادين والمجالات دفاعا عن الديموقراطية والحرية والعدالة(...)".

يوارى في الثرى غدا الجمعة في مسقط رأسه عماطور. تقبل التعازي بعد الدفن في دار عماطور من السادسة إلى الثامنة مساء ونهار الأحد من العاشرة إلى الثانية عشرة ظهرا. وفي دار الطائفة الدرزية في تلة الخياط يوم الثلثاء 3 أيلول.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard