سيرينا تسحق شارابوفا وفيديرر ينجو من الخروج

27 آب 2019 | 10:22

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

سيرينا (أ ب).

سحقت الأميركية المخضرمة #سيرينا_وليامس غريمتها الروسية #ماريا_شارابوفا 6-1 و6-1، وبلغت الدور الثاني من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، في مسعاها لإحراز لقبها الـ24 في البطولات الأربع الكبرى، فيما عانى الأسطورة السويسرية روجيه فيديرر من "الصدأ" أمام لاعب هندي متأهل من التصفيات.

وأنهت وليامس، مباراتها مع شارابوفا، الاولى عالميا سابقا وحاملة لقب 5 بطولات كبرى، في 59 دقيقة، لتحقق عليها فوزها الـ19 توالياً وترفع رصيدها إلى 20 فوزاً مقابل خسارتين فقط أمام الروسية الحسناء آخرهما في 2004.

وقالت وليامس، المتوجة 6 مرات في فلاشينغ ميدوز باكورتها في الالفية السابقة (1999): "عندما أواجهها أقدم أفضل ما لدي. عندما تلعب ضدها يجب أن تكون في كامل تركيزك".

وضربت وليامس التي تلتقي مواطنتها كايتي ماكنيلي المشاركة ببطاقة دعوة والمصنفة 121 عالميا، 5 ارسالات ساحقة و16 كرة ناجحة، فيما ارتكبت شارابوفا 20 خطأ مباشرا.

وقالت شارابوفا (32 عاماً): "أرسلت جيدا جدا. وَجَدَت نقاط ضرباتها أيضا بشكل جيد. أعتقد انها ألحقت بي الاذى في هذا المجال".

وتبحث وليامس (37 عاما) عن رفع القابها في البطولات الكبرى الى 24 لمعادلة الرقم القياسي المطلق لحقبتي الهواة والاحتراف، والمسجل باسم الأوسترالية مارغريت كورت.

وعجزت شارابوفا، التي فازت على وليامس في نهائي ويمبلدون 2004، في تكرار مفاجأتها قبل سنتين عندما أقصت الرومانية سيمونا هاليب من الدور الأول.

وعلى سؤال حول البرتغالي كارلوس راموس الذي لن يحكم مباريات لها أو لشقيقتها فينوس بعد سنة من النهائي الذي خسرته أمام اليابانية ناومي اوساكا وشهد مشادة قوية معه، قالت سيرينا: "لا أعرف من هو هذا الشخص".

واحتاجت الأوسترالية آشلي بارتي، المصنفة ثانية والمتوجة في رولان غاروس، الى ساعة و41 دقيقة للفوز على الكازاخستانية المصنفة 80 عالميا زارينا دياس 1-6 و6-3 و6-2، بعدما ظهرت بمستوى متواضع في المجموعة الأولى.

وقالت بارتي (23 عاماً)، الفائزة بلقب زوجي السيدات العام الماضي والمتوقفة لفترة عن كرة المضرب لممارسة الكريكيت: "لم امنح نفسي الفرصة في المجموعة الاولى. كانت مروعة نوعا ما، مجموعة مليئة بالاخطاء. احتجت الى بعض الوقت لكسر ارسالها".

وتلتقي بارتي التي خرجت من الدور الرابع العام الماضي على يد التشيكية كارولينا بليسكوفا، في مواجهتها المقبلة الأميركية لورين ديفيس.

بدورها، احتاجت بليسكوفا المصنفة ثالثة الى شوطين فاصلين لتخطي مواطنتها الصاعدة من التصفيات تيريزا مارتينسوفا المصنفة 138 عالميا، بنتيجة 7-6 (8-6) و7-6 (7-3).

وحسمت وصيفة بطلة فلاشينغ ميدوز 2016، الباحثة عن لقبها الأول في "غران شليم"، المباراة في ساعة و46 دقيقة، لتلتقي الجورجية مريم بولكفادزه.

وعلقت بليسكوفا على أدائها بالقول: "لم أكن راضية عن خسارة إرسالي ثلاث مرات متتالية. هذا الأمر لا يمكن أن يكون مقبولا في المرة (المباراة) المقبلة".

وتابعت: "أنا سعيدة لتمكني من التأهل، وسعيدة بفوزي من خلال شوطين فاصلين. هذا الأمر لم يحصل معي منذ فترة طويلة".

وتأمل بليسكوفا في أن تزيح اليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب عن صدارة ترتيب المحترفات، في معركة تشارك فيها أيضا الرومانية سيمونا هاليب الرابعة وبارتي.

وعلى كل من أوساكا وهاليب الفوز باللقب للخروج من نيويورك على عرش تصنيف المحترفات، فيما تحتاج بارتي وبليسكوفا الى تخطي الدورين الرابع وربع النهائي اللذين وصلتا اليهما العام الماضي توالياً للتصدر، لكن بشرط ألا يكون اللقب من نصيب اليابانية أو الرومانية التي خرجت من الدور الأول عام 2018.

ولدى الرجال، خسر السويسري روجيه فيديرر، حامل لقب 20 بطولة كبرى (رقم قياسي)، أول مجموعة في 36 دقيقة قبل أن يرد ويفوز على الهندي سوميت ناغال 4-6 و6-1 و6-2 و6-4.

وقال فيديرر: "لعبت مثل لحيتي. كنت صدئا".

وكانت المجموعة الأولى بمثابة جرس الانذار للاعب (38 عاماً) الفائز في 61 مباراة من دون خسارة في الدور الأول من البطولات الكبرى منذ رولان غاروس 2003.

وتابع فيديرر بعد فوزه على ابن نيودلهي (22 عاماً) المصنف 190 عالمياً: "حاولت نسيان ذلك، لعبت بقوة وبقيت معه. كانت مجموعة أولى صعبة علي".

وأضاف: "قد لا يكون الامر سيئا للغاية للبدء في مباراة مماثلة، فقد كان الامر مشابها في ويمبلدون عندما خسرت مجموعة في مباراتي الاولى"، مشيرا الى البطولة التي اقصى فيها غريمه الاسباني رافاييل نادال، قبل ان يخسر أمام ديوكوفيتش في نهائي ملحمي.

وتأهل نجم الأسابيع الأخيرة الروسي دانييل مدفيديف الخامس بفوزه على الهندي براجنيش غونيسفاران 6-4 و6-1 و6-1.

ويخوض الروسي (23 عاما) البطولة على خلفية ثلاث مباريات نهائية متتالية، حيث خسر أمام الأسترالي نيك كيريوس في واشنطن، والإسباني رافاييل نادال في دورة كندا للماسترز، قبل أن يتوج بأهم ألقابه بتغلبه على البلجيكي دافيد غوفان في نهائي سينسيناتي للماسترز بعدما أقصى الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول عالميا من نصف النهائي.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard