حضور ظريف الى بياريتز... ضوء أخضر اميركي لمبادرة ماكرون

25 آب 2019 | 22:35

المصدر: "النهار"

ظريف يجتمع بماكرون وفريق عمله. ( ا. ب).

شكل الوصول المفاجئ لوزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف الى مدينة "بيياريتس" حيث تنعقد قمة مجموعة السبع، الحدث الأبرز اليوم وبامتياز، خصوصا وأن المنطق يقول بأن دعوة الفرنسيين الى قمة يشارك فيها الرئيس الاميركي لا يمكن أن يحصل من دون ضوء اخضر أميركي، واُعتبر ذلك خطوة اميركية ايجابية في اطار منح الرئيس الفرنسي الاذن بمواصلة وساطته بين الطرفين الاميركي والايراني ضمن مبادرة تقدم بها ماكرون قبل شهرين.

ولم يكن على جدول الأعمال أي لقاء بين ظريف والاميركيين، بحسب ما اعلنت كل من باريس وطهران، لكن الأوساط الفرنسية أشارت الى ان باريس ارادت اطلاع الجانب الايراني على فحوى النقاش الذي جرى بين ماكرون وترامب وباقي اعضاء مجموعة السبع عن كثب، وجرى ذلك بالتنسيق مع الجانب الاميركي.
لكن هذا الحدث لا يمكن أن يشكل في الوقت الحالي تغييرا بالموقف الاميركي، وفي نتائج اللقاء بين ماكرون وترامب قبل وصول ظريف، فقد فشل الرئيس الفرنسي في اقناع نظيره الاميركي ببنود مبادرته لخفض التوتر واعادة النظر ببعض العقوبات التي اعادت الولايات المتحدة فرضها على ايران بداية تشرين الثاني 2018 ووسعتها لتشمل الدول التي كانت مستثناة من هذه العقوبات بداية أيار الماضي.

وبعد جلسة نقاش ثنائية بين الرئيسين ماكرون وترامب حصلت ليل السبت – الأحد، اعلن الأليزيه أن الخلافات في وجهات النظر لا تزال على حالها بالنسبة للملف الايراني، الى جانب الخلافات في ملفات أخرى كالتبادل التجاري العالمي وكيفية مواجهة الكارثة البيئية التي دخلت مرحلة الخطر مع الحرائق المستمرة في غابات الأمازون.
وحصل ظهر أمس لغط كبير بشأن الملف الايراني، وبعد نقل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard