مهرجان الحدائق في أميان الفرنسية: فراديس الأرض ترتبط بفراديس السماء

25 آب 2019 | 16:20

المصدر: "النهار"

مهرجان الحدائق في أميان الفرنسية.

تتواصل في مدينة أميان الواقعة في مقاطعة بيكاردي، شمال فرنسا، الدورة العاشرة من "المهرجان العالمي للحدائق"، الفريد من نوعه في العالم، الذي تشرف عليه "جمعية فن وحدائق" ويتوزع في أماكن عدة من المدينة.

أميان هي مدينة تاريخية تشتهر بكاتدرائيتها القوطية التي تعدّ تحفة فنية، وبقنواتها المائية وحدائقها العائمة المعروفة باسم منطقة "أورتيوناج" hortillonages. تتميز هذه المنطقة بخصوبة تربتها ومستنقعاتها ومسطحاتها المائية الواقعة في قاع وادي نهر "السوم" الذي يعبر المدينة.

منذ انطلاق الدورة الأولى للمهرجان تحولت المنطقة الى مسرح في الهواء الطلق يضم عشرات الحدائق الحديثة التي صمّمها خصيصا للمهرجان مبدعون وفنانون يتبارون في تنفيذ حدائق تعكس رؤية جديدة للطبيعة وعناصرها، وتستوحي من فنون الشعر والأدب والعمارة والنحت. للتعرف إلى هذه الحدائق يستقل زوار المهرجان القوارب في رحلة مائية تستغرق ساعتين تمكّنهم من الانتقال من حديقة الى أخرى مما يتيح لهم الاحتكاك المباشر مع الشجر والأزهار والنباتات والمياه التي تتداخل مع التجهيزات الفنية والعناصر المعمارية.

شارك في المهرجان منذ تأسيسه أكثر من مئتي مصمم وفنان قادمين من فرنسا ودول أخر، بينهم اللبناني جورج سلامة المولود في العام 1978، درس فن الحدائق في "المعهد الوطني للمشهد الطبيعي" في مدينة فرساي. بفضل المزايا الجمالية الفريدة للحدائق المشاركة، التي بلغت هذا العام ثلاثين حديقة، يحقق المهرجان باستمرار نجاحا شعبيا إضافيا ويزوره الآلاف من الفرنسيين ومن الدول الأوروبية المجاورة.

الاحتفال بالطبيعة ليس بغريب عن عادات أهل مدينة أميان الذين يحبون حدائقهم، وهم يحتفلون منذ مرحلة القرون الوسطى بعيد شعبي يعرف باسم "عيد السوق العائم" وفيه يبحر المزارعون في قوارب تحمل بضاعتهم من فواكه وخضر، مسترجعين تقاليد قديمة حيث كانت البضائع تباع من القوارب.

يأتي هذا المهرجان السنوي في سياق وعي بيئي وطبيعي يتعمق هنا وهناك وتتزايد أهميته بمقدار ما تتعرض له البيئة من تهديد يترك انعكاسات سلبية عليها وعلى جميع الكائنات الحية.

عبّر المشرفون على مهرجان حدائق أميان وفي مقدمهم جيلبير فيلينجيه، عن التزامهم قضية البيئة، واعتبروا أن الصراع من أجلها هو صراع من أجل البقاء ووضع حد للتدهور الحاصل في هذا المجال كما الحال الآن في غابات الأمازون.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard