الصين تنتقد سياسة "الإستقواء" الأميركية إثر فرض رسوم جمركية جديدة

24 آب 2019 | 18:40

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأميركي.

نددت #الصين بالقرار الأميركي الأخير الذي قضى بفرض رسوم جمركية جديدة على البضائع الأميركية، واعتبرت أن واشنطن ستتحمل عواقب سياسة "الاستقواء" التي تنتهجها.

وحذّر القادة الاوروبيون أيضا الرئيس الأميركي دونالد #ترامب من تداعيات النزاع التجاري المتواصل مع الصين وأوروبا، والمتوقع أن يهيمن على نقاشات مجموعة السبع التي تبدأ مساء السبت في فرنسا.

والجمعة، زادت بيجينغ الرسوم على بضائع أميركية بقيمة 75 مليار دولار ردا على زيادة الولايات المتحدة الرسوم على بضائعها في الأول من آب/أغسطس، فما كان من ترامب الا ان رد بالإعلان عن زيادة جديدة في الرسوم على سلع صينية لتصل القيمة الإجمالية للبضائع الصينية المفروضة رسوم عليها الى 550 مليار دولار.

وندّد متحدث باسم وزارة التجارة الصينية بالسياسة "الحمائية التجارية وسياسة الاستقواء" للولايات المتحدة.

وقال المتحدث إن ما أعلنته الولايات المتحدة "سوف يضر على نحو خطير بالنظام التجاري متعدد الأطراف والنظام الطبيعي للتجارة الدولية"، محذرا من أن الولايات المتحدة "سوف تتحمل عواقب أفعالها".

وأضاف المتحدث أن الصين "تحث الولايات المتحدة بشدة على عدم إساءة تقدير الوضع أو الاستهانة بإصرار الشعب الصيني، ويجب أن تتوقف على الفور عن ممارساتها الخاطئة أو تتحمل جميع العواقب."

وبحلول نهاية العام، سيكون النزاع التجاري المحتدم قد أثر تقريبا على كافة الواردات والصادرات بين البلدين، وتثير هذه التبدلات السريعة قلق الشركات الأميركية التي يعتمد الكثير منها على الصين للتصنيع او للحصول على بضائع جاهزة.

وأدت هذه المواجهات التجارية الى تباطؤ النمو الأميركي وأوهنت الاقتصاد العالمي. كما ان التهديد الماثل بحصول تدهور خطير تسبب بتراجع البورصات بشكل حاد.

بدوره، حذّر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك السبت من أنّ النزاع التجاري المتصاعد الذي يشنّه ترامب ضد الصين وأوروبا قد يدفع الاقتصادات حول العالم باتجاه الركود.

كما حذّر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الذي تستضيف بلاده قمة مجموعة السبع في مدينة بياريتس، من الاثار السلبية الواسعة الناجمة عن الخلافات التجارية.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard