مصر بين الكبار مجدداً... مكاسب اقتصادية وسياسية من المشاركة بقمة "السبع الكبرى"

24 آب 2019 | 10:54

المصدر: "النهار"

السيسي وماكرون.

تنطلق اليوم السبت قمة "السبع الكبرى"، التي تستضيفها مدينة بيارتيز الفرنسية، بمشاركة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي تلقى دعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، للمشاركة في القمة التي تعد أكبر تجمع دولي على الصعيد الاقتصادي، فهي تضم 7 دول كبرى على رأسها أميركا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا واليابان وإيطاليا وكندا والاتحاد الأوروبي.

وتنطلق القمة اليوم السبت في فرنسا لمدة 3 أيام، حيث ستكون مصر ضيف القمة، وذلك في ظل مؤشرات الأداء الاقتصادي والمشروعات القومية الجاري تنفيذها محلياً، وأيضاً بالنظر إلى رئاسة مصر الاتحاد الأفريقي وتبنيها قضايا القارة السمراء وحديثها باسمها خلال الأشهر الأخيرة.

وتنتظر مصر مكاسب اقتصادية وسياسية كبيرة من جراء المشاركة في تلك القمة التي تضم كبار العالم، حيث تعد فرصة لإبرام اتفاقيات اقتصادية كبيرة بتواجد يضم القوى الكبرى اقتصادياً على مستوى العالم، وتوقيع عقود وبروتوكولات مع بعض الدول لإنشاء مشاريع جديدة على الأراضي المصرية.

كما تعد القمة فرصة ذهبية لتعميق العلاقات وعقد لقاءات مع الدول الكبرى، كما أنها تساعد في إطلاع مصر على الخطط المستقبلية للاقتصاد العالمي وجذب الاستثمارات، وتعد أيضاً فرصة للالتقاء برؤساء الدول الكبرى ومناقشة فرص استثمارية وتعاون مشترك، بخاصة أن دول مجموعة الـ"G7"، تسهم بـ40% من الناتج العالمي، و60% من التجارة العالمية.

أحد أبرز المكاسب كان تأكيد الدور الريادي لمصر في منطقة الشرق الأوسط، بخاصة أنه سبق أن حضر الرئيس المصري قمة مجموعة العشرين التي عقدت في أوساكا اليابانية قبل شهرين، بدعوة من اليابان، وهو ما يؤكد دور مصر العالمي والإقليمي خلال الفترة الأخيرة.

المشاركة في هذه القمة تساعد مصر على التعرف إلى عدد من الملفات المهمة من بينها العملة الإلكترونية وملف التجارة الإلكترونية الذي يعد أحد الملفات المهمة لمصر خلال الفترة المقبلة، بجانب الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة بها، وفتح آفاق جديدة للاستثمار والتبادل التجاري بين مصر والدول الصناعية الكبرى.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard