"علينا أن نستيقظ"... مشاهير نشروا معلومات خاطئة عن حرائق الأمازون FactCheck#

23 آب 2019 | 20:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

نيران مشتعلة بتلال تشابادا دوس غيماريس في ولاية ماتو غروسو (حرائق الامازون، 23 آب 2019، أ ب).

من مادونا وريكي مارتن، إلى كريستيانو رونالدو ونوفاك ديوكوفيتش، مرورا بليوناردو دي كابريو، وحتى إيمانويل ماكرون... فقد تشارك العديد من المشاهير من أوساط الفن والرياضة والسياسة، سعيا منهم الى التنديد بحرائق الأمازون، في صور لا علاقة لها بهذه الحرائق مع ملايين المنتسبين في حساباتهم على مواقع التواصل، مساهمين، من غير علمهم، في نشر معلومات خاطئة.

وسجل المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء اشتعال 75 ألفا و336 حريق غابات في البلاد منذ كانون الثاني حتى 21 آب، أي بزيادة 84 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي. واندلع 54 بالمئة من هذه الحرائق في غابات الأمازون، وفقا لمجموعة من المنظمات غير الحكومية.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تويتر: "بيتنا يحترق، فعليا. الأمازون، رئة كوكبنا التي تنتج عشرين بالمئة من الأكسجين الذي نتنفسه، تشتعل". وأضاف متوجها إلى أعضاء مجموعة السبع الذين يعقدون قمة في نهاية الأسبوع في بياريتس بفرنسا: "نلتقي بعد يومين لمناقشة هذه القضية الطارئة الملحة".


لكن التفتيش عن الصورة المرفقة بتغريدته على محركات البحث أظهر أنها للمصوّر الأميركي لورن ماكينتاير المعروف بعمله لحساب "ناشونال جيوغرافيك"، وقد توفي عام 2003. وإن كان تاريخ التقاط الصورة لا يعرف في شكل دقيق، فهي تعود إلى ما لا يقل عن 16 عاما.

وردا على التغريدة، اتهم الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، الخميس، ماكرون بأن له "ذهنية استعمارية".

من جهته، استخدم رئيس التشيلي سيباستيان بينييرا صورة لمصوّر وكالة "رويترز" ناتشو دوسي التقطت عام 2013 في نوفو بروغريسو بولاية بارا، للتحذير من "حرائق غابة الأمازون"، عارضا المساعدة على البرازيل وبوليفيا.

ونشر الممثل الأميركي ليوناردو دي كابريو صورتين لا علاقة لهما بالوضع الحالي في الأمازون. هي ذاتها التي شاركها ماكرون، وتعود إلى عام 2016، والتقطت في غابة الأمازون في في بويرتو مالدونادو في البيرو، في حين أن الحرائق الحالية لا تطال البيرو. وقد تحدث الممثل في رسالته عن البرازيل.

وشارك الممثل جيدن سميث، ابن النجم ويل سميث، في حسابه على إنستغرام، أخرى تظهر فيها غابة شاسعة تتصاعد من وسطها أعمدة دخان، ليصور غابة الأمازون "تشتعل". لكن الواقع أن الصورة تعود إلى عام 1989. وتخطى عدد "اللايكات" عليها 1,5 مليون الخميس.

وكتبت الممثلة والمغنية الأرجنتينية مارتينا ستوسيل المعروفة باسم "فيوليتا"، على تويتر: "أمر في غاية الحزن أن نشاهد ذلك...". غير أن الصورة المرفقة بالتعليق تعود إلى عام 2014، والتقطها المصور ماريو توما من وكالة "غيتي إيميجيز" في منطقة "زي دوكا" بولاية مارانهاو.

وشارك الصربي نوفاك جيوكوفيتش، متصدّر ترتيب لاعبي كرة المضرب المحترفين، على تويتر، بصورة لوكالة "سيبا بريس" تعود إلى عام 1989، بينما نشر بطل العالم للفورمولا واحد البريطاني لويس هاميلتون على إنستغرام الصورة ذاتها التي شاركها ماكرون.

ونشر قائد المنتخب البرازيلي لكرة القدم داني ألفيش، على إنستغرام، صورة ماكينتاير الملتقطة قبل 2003، على غرار الرئيس الفرنسي.

وأطلق البرتغالي كريستيانو رونالدو إنذارا على إنستغرام، محذرا من الكارثة التي تلحق بـ"أدغال الأمازون التي تنتج أكثر من 20% من أوكسجين العالم وتحترق منذ ثلاثة أسابيع". لكن الصورة المرفقة بمنشوره تعود إلى 29 آذار 2013، وقد التقطها لاورو ألفيس، المصور في وكالة "إر بي إس" البرازيلية في ولاية "ريو غراندي دو سول" التي لا تنتمي إلى منطقة الأمازون.

ونشر الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، على تويتر، صورة لمنتزه "بوم فوتورو" في بورتو فيلو بولاية روندونيا، وقد التقطها ناتشو دوسي من "رويترز" عام 2015.

ونشر ريكي مارتن من بورتو ريكو الكوبية الأميركية كاميلا كابيلو صورة ماكينتاير.

وشاركت المغنية الأميركية مادونا على إنستغرام في صورة تعود إلى عام 1989 أرفقتها بتعليق: "أرجوك سيد الرئيس بولسونارو، عدل سياستك. علينا أن نستيقظ".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard