الاحتجاجات الفلسطينية ضدّ قانون العمل تتواصل "إلى حين تراجع الحكومة عن قرارها"

23 آب 2019 | 18:44

المصدر: صيدا- "النهار"

  • المصدر: صيدا- "النهار"

الاحتجاجات الفلسطينية.

أجمعت مصادر فلسطينية في مخيمات صيدا والجنوب على اعتبار موقف الحكومة اللبنانية في جلستها الأخيرة التي انعقدت في قصر بيت الدين بإحالة قانون العمل اللبناني المتعلق بتنظيم العمالة الأجنبية في لبنان إلى لجنة وزارية مصغرة برئاسة رئيس الحكومة سعد #الحريري لدراسته "أن الهدف منه هو المماطلة والتسويف وإجهاض التحركات الفلسطينية الرافضة للقرار"، كما أجمعت المصادر على مواصلة التحركات وتصعيدها إلى حين تراجع الحكومة عن القرار".

وفي هذا الإطار، شهد مخيم عين الحلوة في صيدا تظاهرات ومسيرات متواصلة تزامنت مع انعقاد مجلس الوزراء الأخير واستمرت حتى المساء وطوال اليوم الجمعة، حيث جابت شوارع وأحياء المخيم مسيرات غاضبة انطلقت بعد صلاة الظهر من أمام مسجد النور تحت شعار "جمعة الغضب".

واعتبر ممثل حركة "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي أنّ الشعب الفلسطيني صدم من قرار الحكومة ورأى أنّ قرار وزير العمل والإجراءات التي يتخذها تعني القضاء على اللاجئ الفلسطيني في لبنان.

اقرأ أيضاً: ماذا يعني تأليف لجنة لحل قضية العمالة الفلسطينية... وهل يستبشر المعنيون خيراً؟

ممنوع إسكاتنا... أوقفونا ومنعونا و"النهار" مستمرة بالتغطية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard