غابات الأمازون تشتعل: ما حقيقة هذه الصور والفيديوات المتناقلة؟ FactCheck#

23 آب 2019 | 19:35

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

صورتان متناقلتان على وسائل التواصل الاجتماعي (فايسبوك).

غابات الأمازون تشتعل. منذ ايام عدة، دقّ مستخدمون للانترنت ناقوس الخطر عبر نشر مجموعة صور مؤثرة لحرائق مشتعلة، على وسائل التواصل الاجتماعي، في وقت اطلقوا وسوما عدة PrayforTheAmazon، PrayforAmazonas، وايضا PrayfortheAmazona rain، تصدرت "الترندينغ" في اليومين الماضيين.

ومع تحوّل حرائق الامازون قضية دولية، تبيّن أن عددا كبيرا من الصور التي يتم تناقلها على نطاق واسع، قديمة، او يعود بعضها إلى حرائق في بلدان أخرى، بينها الهند والولايات المتحدة. في مقالة التدقيق هذه، نبرز هذه الصور الخاطئة التي يتم التشارك فيها على انها تعود لحرائق الأمازون حاليا. ونجيب ايضا عن سؤالين: متى اطلق التحذير من حرائق مندلعة في الامازون؟ وما اسباب المرجحة لتلك الحرائق؟

صور وفيديوات

هنا ابرز هذه الصور الخاطئة التي يتم تناقلها على صفحات وحسابات عربية، وايضا اجنبية، والتي أمكن البحث عن مصدرها بواسطة Invid والبحث العكسي عن الصور بواسطة غوغل:

-الصورة 1 (الرابط هنا): 

يبين البحث ان هذه الصورة تعود الى "حرائق في غابات الامازون في حزيران 1989، المصدر Sipa Press/Rex". وقد نشرها موقع الغارديان في 24 ت1 2007 ضمن مقالة عن ازالة غابات الامازون، هنا.

-الصورة 2 (الرابط هنا)

 هذه الصورة التي نشرها ايضا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في تغريدة اخيرا، تظهر حرائق قديمة في الأمازون. وهي موجودة على الانترنت منذ عام 2012 على الاقل (هنا). ويمكن ايضا ايجادها على موقع Alamy هنا. المصور هو لورن ماكنتاير Loren McIntyre، وفقا للشرح المرفق بالصورة. وماكنتاير "توفي في ايار 2003 عن عمر يناهز 86 عامًا: وبالتالي الصورة تعود لـ16 عامًا على الأقل"، وفقا لما أوردت وكالة "فرانس برس".

- الصورة 3 (الرابط هنا)

هذه الصورة تظهر حرائق في الامازون، في زي دوكا، لكنها تعود الى 22 ت2 2014. ويمكن ايجادها على موقع Getty Images (هنا).

Embed from Getty Images
-الصورة 4 (الرابط هنا)

هذه الصورة تظهر حرائق في الأمازون، لكنها قديمة ايضا. فقد نشرها موقع Envolverde في 4 آب 2015 (هنا)، وحدد مصدرها "غرينبيس". كذلك، أمكن ايجادها ايضا على موقع AmazoniaReal في 16 ك1 2016. المصدر "غرينبيس" ايضا. وقد توصل فريق التدقيق في وكالة "فرانس برس" الى تحديد تاريخها في 12 آب 2008. مصدرها "غرينبيس"، والمصور يدعى دانيال بلترا Daniel Beltra. "الحريق نشب يومذاك في ساو فيليكس دو شينغو في ولاية بارا". 

-الصورة 5 (الرابط هنا)

هذه الصورة لا علاقة لها بحرائق الامازون، اذ تظهر نيرانا اشتعلت جنوب تالكيتنا بألاسكا، في 3 تموز 2019، وذلك في ظل موجة حر في الولاية الاميركية. الصورة من تصوير لانس كينغ، ونشرها موقع Getty Images هنا

Embed from Getty Images

-الصورة 6 (الرابط هنا)

هذه الصورة من غابات الامازون، لكنها قديمة. وقد أمكن ايجادها على موقع الـ"بي بي سي" ضمن مقالة نشرها في 29 نيسان 1998 هنا

-الصورة 7 (الرابط هنا

صحيح ان هذه الصورة تظهر حرائق في غابات الامازون، لكنها قديمة ايضا، بحيث تعود الى عام 1998، في رورايما بالامازون، وفقا لما يفيد موقع world wild life هنا.  

-الصور 8 يتم تناقلها على حسابات اجنبية (الرابط ادناه تويتر- التدقيق اجراه فريق CheckNews.Fr): 


"تُظهر الصورة الأولى حيوانًا متفحما يصعب تحديد نوعه. ويمكن العثور على أثرها على موقع أخبار ViaMendoza الأرجنتيني في ك2 2018، في مقال عن الحرائق التي اجتاحت منطقة مندوزا. في الصورة الثانية، نرى قطيعًا من الخيول البرية قضى في حرائق غابات في إسبانيا، في بونتيفيدرا. وإذا لم تكن الصورة مؤرخة، فإن مقالة في جريدة El Pais عن هذه الحرائق تعود الى آب 2006. وأخيراً، نجد أثر صورة الاخيرة في مقالات إعلامية تشيلية في آذار 2019. الصورة لحريق في بلدة كوكران التشيلية قرب باتاغونيا. ويعود تاريخها إلى 7 آذار 2019.

-الصور 9 (يتم تناقلها على حسابات اجنبية- CheckNews.Fr)


يبين التدقيق ان صورة القردين التقطت في جبلبور ، الهند، عام 2017، بينما تعود صورة الارنب المتفحم لحرائق وولسي بكاليفورنيا-  12 ت2 2018.

-فيديو 1 (الرابطة هنا)

صحيح ان الفيديو نشرته World Wild Life- UK على تويتر في 21 آب 2019، الا انها أوضحت أن "هذه الصور التقطتها شركة إنتاج في بداية العام. ويتم استخدامها لأغراض التوضيح "، على ما اورد فريق CheckNews.fr. 


-فيديو 2

لفت زملاؤنا المدققون في CheckNews.Fr الى فيديو ثان يتم تناقله على انه يعود لامرأة من السكان الاصليين تشاهد بقلق حرائق الامازون حاليا. 


"يبين البحث ان تم هذا الفيديو منذ نحو شهرين على الفايسبوك، وبالتالي لا علاقة له بالحرائق الاخيرة في الامازون. من جهة أخرى، أكدت الصحافية لين لان داو هوية المرأة التي نشاهدها في الفيديو على أنها تعيش حقيقة في منطقة الأمازون البرازيلية".


-هل صحيح ما يتم تداوله ان حرائق غابات الأمازون إندلعت منذ نحو 3 أسابيع؟

الصور المذهلة التي اظهرت مدينة ساو باولو غارقة في الظلام، بعد ظهر الاثنين 19 آب 2019، "نبهت الرأي العام الدولي الى الحرائق المندلعة في منطقة الأمازون (CheckNews.fr). "بعد ظهر الاثنين، غطت سماء مدينة ساو باولو غيوم مظلمة، وتحول نهارها ليلا. وترتبط هذه الظاهرة بوصول جبهة باردة وجزيئات من الدخان ناتجة من حرائق الغابات"، على ما لخصت الموقع الاخباري O Globo البرازيلي، في مقال نُشر الثلثاء.

ووفقًا للمعهد الوطني للأرصاد الجوية في البرازيل (Inmet)، فإن الجسيمات الموجودة في الهواء جاءت من منطقة الأمازون البرازيلية، خصوصا من "حرائق كبيرة نشأت في الأيام الأخيرة قرب الحدود الثلاثية لبوليفيا والباراغواي والبرازيل، قرب منطقة كورومبا في بانتانال والماتو غروسو دو سول".

في منطقة سانتا كروز البوليفية، اعلنت حالة تأهب منذ 7 آب، حيث التهمت الحرائق، حتى الثلثاء 20 آب، أكثر من 470 ألف هكتار. وقد نشرت الصحافة صورا ومقاطع فيديو تظهر المدينة غارقة في الظلام، مما أدى إلى نشر العديد من المقالات عن الحرائق في منطقة الأمازون.

متى انطلق التحذير الى حرائق في غابات الامازون؟

ابتداء من 7 آب 2019، حذّر الباحث في وكالة "ناسا" سانتياغو غاسو، في حسابه على "تويتر"، من وجود "ممر دخان" مصدره منطقة الأمازون، يمتد في أميركا اللاتينية (CheckNews.fr).


وأوضح، في مقابلة مع UOL Noticias، أن "الحرائق تحدث دائمًا في هذا الوقت من العام. لكن ممر الدخان لا يتشكل كل عام لأسباب عدة، منها عدد الحرائق وكثافتها ونوع المواد القابلة للاحتراق ورطوبة التربة ومشكلات الطقس".

وفقا للمعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء، تم تسجيل 75,336 حريق في الأمازون منذ كانون الثاني حتى 21 آب، بزيادة 84% بالمقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. ويقول ائتلاف لمنظمات غير حكومية إنّ 54% من هذه الحرائق وقعت في غابات الأمازون (وكالة "فرانس برس"، 23 آب 2019).

ميدانيا، يبدو أن "شدة الحرائق ازدادت منذ أسبوعين، مما تسبب بسحابة من الدخان فوق المنطقة. في ماتو غروسو، الولاية الأكثر تأثراً بزيادة عدد الحرائق، التهم حريق عدة آلافا عدة من الهكتارات لمدة تسعة أيام (9 - 18 آب)، على سبيل المثال (CheckNews).

وفي مستجدات الوضع في البرازيل، استعرت نيران جديدة، بعدد يقارب 2,500 حريق، وذلك فقط في غضون 48 ساعة (وكالة "فرانس برس"، 23 آب 2019).

-ما اسباب هذه الحرائق؟

هذه الحرائق ناتجة من الجفاف وإزالة الغابات، وكذلك الحرائق المستخدمة في تطهير الأرض. في أوائل آب، أعلن حاكم ولاية أمازوناس حالة الطوارئ في جزء من المنطقة، بسبب إزالة الغابات في شكل غير قانوني والحرائق غير المصرح بها.

Windy

وتبيّن الخريطة التفاعلية Windy أن الحرائق لا تزال مستمرة في غابات الامازون، نتيجة أول أكسيد الكربون المنبعث في الجو.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard