منظمة الصحة تطمئن مستهلكي مياه الشفة: خطر جسيمات البلاستيك "ضئيل"

22 آب 2019 | 18:04

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

عبوة بلاستيكية في منشأة لإعادة التدوير في بور بلان غرب فرنسا (13 آب 2019، أ ف ب).

اعتبرت #منظمة_الصحة_العالمية أن المستويات الحالية من جسيمات #البلاستيك الدقيقة الموجودة في #مياه الشفة لا تمثل راهنا خطرا على الصحة، غير أن الخبراء ينظرون بحذر إلى المستقبل.

وفي تقرير نشرته الخميس، قدّمت المنظمة خلاصة لأحدث المعارف بشأن جسيمات البلاستيك الدقيقة في ماء الصنابير وعبوات المياه والأثر الصحي المرتبط بها.

وقال منسق وحدة المياه والصرف الصحي والنظافة والصحة في منظمة الصحة العالمية بروس غوردون، خلال مؤتمر صحافي: "الرسالة الأساسية ترمي إلى طمأنة مستهلكي مياه الشفة في العالم، وهي أنه بحسب هذا التقويم، نرى أن الخطر ضئيل".

وأوضح أن تحليل المخاطر الصحية المتصلة بجسيمات البلاستيك الدقيقة يتركز في شكل رئيس على ثلاثة جوانب هي خطر ابتلاع الجسيمات والمخاطر الكيميائية، وتلك المتصلة بوجود بكتيريا متكتلة.

وشددت منظمة الصحة العالمية على أن البيانات بشأن وجود جسيمات البلاستيك الدقيقة في مياه الشفة لا تزال محدودة مع عدد قليل من الدراسات التي يمكن الوثوق بها، لافتة إلى صعوبة المقارنة بين نتائج هذه الدراسات، ما يجعل تحليل النتائج مهمة أكثر تعقيدا.

ودعت الباحثين إلى إجراء تقويم معمق بدرجة أكبر من خلال استخدام أساليب مرجعية موحدة.

وأشارت في بيان إلى أن جسيمات البلاستيك الدقيقة التي يفوق حجمها 150 ميكرونا لا يمتصها في المبدأ جسم الإنسان، كما أن ابتلاع الجزيئات الأصغر "محدود".

في المقابل، لفتت إلى أن امتصاص جزيئات متناهية الصغر من البلاستيك، خصوصا الجسيمات النانوية، "من المفترض أن يكون أعلى، رغم محدودية البيانات في هذا الموضوع".

وقالت مديرة قسم الصحة العامة في منظمة الصحة العالمية ماريا نيرا، في تصريحات أوردها البيان، إن "جسيمات البلاستيك الدقيقة الموجودة في ماء الشرب لا تبدو خطرة على الصحة، أقله بالمستويات الحالية. لكن علينا التعمق في هذه المسألة".

وحذر التقرير من أنه في حال استمرار مخلفات البلاستيك في الطبيعة بالوتيرة الحالية، يمكن جسيمات البلاستيك الدقيقة أن تحمل مخاطر عامة على الأنظمة البيئية البحرية خلال قرن، ما سينعكس بلا شك على صحة البشر.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard