مصر... نزول المحجّبات حمّامات السباحة لا يضرّ البيئة

22 آب 2019 | 15:56

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

طالبت غرفة المنشآت السياحة في مصر الفنادق والقرى السياحية بعدم منع المحجبات من النزول إلى أحواض السباحة الموجودة فيها، معتبرة أن نزولهن بالمايوه الطويل المسمى بـ"المايوه الشرعي" أو "البوركيني" إلى تلك الأحواض، غير مضر بالبيئة ولا يمثّل خطورة على صحة الإنسان.
وأشارت الغرفة إلى أنها تلقت خطاباً رسمياً من وزارة السياحة المصرية، يفيد بتلقيها عدداً من الشكاوى المتعلقة بمنع بعض المحجبات من النزول إلى المسابح الخاصة في عدد من الفنادق والمنشآت السياحية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها هذه المطالبة الرسمية بمنع حظر نزول المحجبات بالبوركيني لحمامات السباحة، ففي شهر آب من العام 2017 أصدرت وزارة السياحة تحذيراً مشابهاً للفنادق والقرى السياحية التي تمنع نزولهن، لكن فيما يبدو أن تلك المؤسسات لم تستطع تطبيق القرار تحت ضغوط السياح والزبائن الآخرين الذين يبدون اعتراضاً.

كما أن هذا القرار يأتي في وقت يثور فيه جدل مجتمعي واسع حول مدى شرعية الحجاب، ويشهد المجتمع المصري إقلاع نسبة متزايدة من النساء عن ارتداء غطاء الرأس (الحجاب).

وقالت الغرفة في نشرة دورية وزعتها على مدراء تلك المنشآت: "ورد للغرفة خطاب بتاريخ 1 آب 2019 برقم (513) من عبد الفتاح العاصي وكيل أول الوزارة ورئيس قطاع المنشآت الفندقية والسياحية بوزارة السياحة".

"إن الخطاب يفيد بأنه ورد عدة شكاوى عبر البوابة الإلكترونية لمنظومة الشكاوى الحكومية التابعة لمجلس الوزراء، وغرفة عمليات الخط الساخن بالوزارة، بشأن قيام بعض الفنادق والقرى السياحية بمنع نزول حمّامات السباحة بالمايوه الطويل المسمى (بالمايوه الشرعي)"، وفق ما جاء بالبيان.

وناشدت الغرفة مدير الفنادق بالتنبيه على الأفرع التابعة له "خاصة الكائنة بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء ومنطقتي العين السخنة ورأس سدر، بعدم منع السيدات اللاتي ترتدين المايوه الطويل (المايوه الشرعي) من نزول حمام السباحة حال كونه من خامات ملائمة لحمامات السباحة، حيث إنها ليس لها أثر سلبي على الصحة العامة ومطابقة للمواصفات الصحية".

ولفت بيان الغرفة إلى "ضرورة تعديل لوحة التعليمات والإرشادات الخاصة باستخدام حمامات السباحة لتشمل هذا المضمون بطريقة واضحة".

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard