إندونيسيا: اعتقال 34 شخصاً وحجب الإنترنت لكبح الاحتجاجات في بابوا

22 آب 2019 | 13:48

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الاحتجاجات في مدينة بابوا الإندونيسية (أ ف ب).

قطعت #إندونيسيا خدمة الإنترنت في إقليم بابوا بشرق البلاد لمنع ما تصفها بأنّها "منشورات استفزازية" عبر شبكة الاتصالات الدولية من إذكاء العنف وذلك بعد أن أضرم المحتجون النار في أبنية وسوق وسجن بسبب سوء معاملة الطلاب واتهامات بالتمييز عرقي.

وأرسلت الشرطة 1200 من القوات الإضافية إلى بابوا للتعامل مع احتجاجات تحولت للعنف أحيانا منذ يوم الاثنين في بلدات عدّة من بينها تيميكا، التي تقع بالقرب من منجم جراسبرج للنحاس الذي تديره الوحدة الإندونيسية من شركة فريبورت ماكموران، وكذلك في مانوكواري وسورونج وفاكفاك.

وخرجت مظاهرات ومسيرات أصغر بأنحاء إندونيسيا لدعم بابوا، اليوم، فيما زار وزير الأمن الإندونيسي ورئيس الشرطة وقائد عسكري سورونج حيث وقعت أعنف احتجاجات.

(أ ف ب)

وذكر موقع كومباس الإخباري الإندونيسي أنّ مسيرتين جديدتين وصفهما المسؤولون بالسلميتين خرجتا في نابيري وياهوكيمو وهما من أجزاء بابوا.

واندلع احتجاج منفصل وأكثر حدّة في #جاكرتا، حيث تظاهر أكثر من مئة طالب من بابوا في قلب العاصمة الإندونيسية.

ورددوا أثناء سيرهم من مقر الجيش الإندونيسي إلى بوابات القصر الرئاسي شعارات مؤيدة للاستقلال تدعو إلى "استفتاء من أجل بابوا" أو "الحرية من أجل بابوا".

كما رفع البعض لافتات تطالب بحق تقرير المصير و"إنهاء التمييز العرقي والاستعمار في بابوا الغربية".

وبدأ احتجاج لمجموعة أصغر من طلاب بابوا في مدينة بوجور القريبة.

من جهته، لفت المتحدث باسم وزارة الاتصالات فرديناندوس سيتو إلى أنّ الوزارة حجبت نقل البيانات عبر وسائل الاتصال والدخول للإنترنت لمنع سكان بابوا من الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي منذ مساء الأربعاء، إلّا أنّ الاتصالات الصوتية والرسائل النصية ستظل متاحة.

(أ ف ب)

وأضاف أنّ "الهدف كبح الشائعات، والأهم من ذلك وقف تشارك الناس لرسائل استفزازية يمكن أن تذكي العداء العرقي".

كما أشار مسؤولون للإعلام المحلي إلى أنّ الشرطة قبضت على 34 شخصا في تيميكا حيث رشق آلاف المحتجين مبنى للبرلمان ومنازل ومتاجر وفندقا بالحجارة أمس الأربعاء. ويواجه 13 شخصاً تهمة الانتماء إلى جماعة مؤيدة لانفصال بابوا.

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard