اليوم الثاني من المحادثات في إيطاليا: خيارات عدّة لحلّ الأزمة

22 آب 2019 | 12:47

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

وزير الداخلية الإيطالي متحدّثاً للصحافيين أمام مبنى البرلمان (أ ف ب).

يجري الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، لليوم الثاني على التوالي، مشاروات تهدف إلى حلّ الأزمة السياسية التي تهز البلاد بعد تفكّك الحكومة الشعبوية.

وسيلتقي رئيس البلاد بالأحزاب الرئيسية ومن بينها حركة خمس نجوم وحزب الرابطة اليميني المتطرف، بعد انهيار ائتلافها المتعثر.

وكان رئيس الوزراء ماتيو سالفيني استقال الثلثاء بعد أشهر من انهيار التحالف ومحاولة زعيم حزب الرابطة وزير الداخلية ماتيو سالفيني اجبار البلاد على اجراء انتخابات مبكرة بعد 14 شهراً فقط من توليه السلطة.

وأثارت الحكومة الإيطالية غضب العديد من القادة الأوروبيين بسبب تبنّيها خطّاً قوميّاً شعبويّاً وموقفا متشدداً من المهاجرين خاصة من قبل سالفيني، ومحاولة انتهاك قوانين الاتحاد الأوروبي بشأن الميزانية.

والتقى ماتاريلا برئيسي مجلسي البرلمان أمس الأربعاء ويحاول ايجاد حل.

ومن بين الخيارات الرئيسية تشكيل ائتلاف جديد وحكومة تكنوقراطية لفترة قصيرة، أو إجراء انتخابات قبل موعدها المقرر بأكثر من ثلاث سنوات.

حتى قبل أن يبدأ رئيس البلاد سيرجيو ماتاريلا مشاوراته مع القوى السياسية للبحث في إمكانية تشكيل ائتلاف حكومي جديد، صوّت الحزب الديموقراطي، الذي يعتبر أول قوة يسارية في البلاد، بالإجماع على اقتراح سيقدمه الى رئيس الدولة "لتشكيل حكومة تغيير" مع حركة خمس نجوم، المعروفة بمناهضتها للمؤسسات.

وقال زعيم الحزب الديموقراطي نيكولا زينغاريتي، في مؤتمر صحافي عقده في ختام اجتماع لقيادة حزبه أمس، أنّ الحزب يريد التفاهم مع حركة خمس نجوم على "برنامج قابل للتنفيذ يتشارك به أيضا مع غالبية برلمانية واسعة".

ويدور خلاف شديد بين الحزبين منذ سنوات. ولكن تشكيل تحالف يشهد إخراج سالفيني من الحكومة يشكل حافزاً قوياً للتوصّل إلى تسوية بين الحزبين.

ووضع الحزب الديموقراطي خمسة شروط على حركة خمس نجوم التي ولدت أصلاً للتنديد بالنظام السياسي القائم والفساد الذي ينخره، لكنّها تضم تيارات عدة وأحدها معاد بشكل كبير للتجربة الوحدوية الأوروبية.

والشروط الخمسة التي عددها زينغاريتي هي "التمسك بالانتماء إلى أوروبا، واعتراف كامل بالديموقراطية التمثيلية وبالدور المركزي للبرلمان، والعمل على تنمية قائمة على احترام البيئة، وتغيير كيفية ادارة تدفق المهاجرين مع المطالبة بدور أكبر لأوروبا بهذا الصدد، وتعديل السياسة الاقتصادية والاجتماعية في البلاد بشكل يتيح مزيدا من الاستثمارات".

وصرح لاحقا لتلفزيون "لا 7" أنّه يعارض فكرة بقاء كونتي رئيسا للوزراء، رغم أنّ حركة خمس نجوم تود بقاءه في منصبه. لكنّها قالت أنّها "ستنتظر حتى نهاية المشاورات".

وفي محاولة لتشكيل هذا التحالف، أشار رئيس الحكومة السابق ماتيو رينزي الذي ينتمي إلى الحزب الديموقراطي، إلى أنّه لن يشارك في التحالف.

ويعتبره العديد من أعضاء حركة خمس نجوم من النخبة.

وسخر سالفيني من حلفائه في الائتلاف السابق وقال "خلال أسبوع تحولوا من الرابطة إلى رينزي"، مضيفاً أنّه "مهما كان شكل الحكومة التي ستظهر، فإن أهدافها ستكون ضد الرابطة".

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard