قادتهم إلى السجن... وصلةُ تعذيب وحشي من 5 أصدقاء ضد شاب معاق (فيديو)

21 آب 2019 | 09:43

المصدر: "النهار"

أرشيفية.

شهدت الساعات الماضية، ثورة غضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ضد 5 أشخاص اعتدوا بوحشية على شاب يعاني إعاقة ذهنية، ودخلوا في وصلة ضرب وتعذيب للشاب دون أن تأخذهم أي شفقة، أو رحمة بسبب ضعفه وعجزه.

وتداول رواد السوشيل ميديا، مقطع فيديو يظهر واقعة الاعتداء على الشاب في جميع أنحاء جسده، فيما لم تشفع توسلاته للجناة بالتوقف عن ضربه، داخل محل حلاقة في إحدى قرى محافظة الشرقية.

فيما اشتعلت المطالب بضرورة معاقبة الجناة ومحاسبتهم لردع كل من تسول له نفسه التعدي على المعاقين ذهنياً، ولم يتوقف الأمر عن الضغط على مواقع التواصل، وإنما وصل الأمر إلى تقدم أحمد عامر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإرادة لتحدي الإعاقة بالشرقية، ببلاغ للشرطة، حيث ألقت قوات الأمن القبض على اثنين منهم.

وأكد رئيس الجمعية أن تكرار تلك الحوادث في الشارع المصري خلال الفترة الأخيرة يعود إلى قلة الوعي، حيث يظن كثيرون أن ذوي الإعاقة الذهنية لا يشعرون بالألم، مشيراً إلى أن الحد من هذه الحوادث يكون عن طريق تبني الدولة حملات توعية وإرشاد أسري بحقوق ذوي الإعاقة وكيفية التعامل معهم وتفعيل قانون ذوي الإعاقة.

وشهد الشارع المصري أخيراً، عدداً من الجرائم التي ارتُكبت ضد ذوي الإعاقة الذهنية، حيث كانت الواقعة الأبرز في العام، بعدما تداول رواد مواقع التواصل فيديو لشاب يمارس البلطجة على أحد الأشخاص المعاقين ذهنياً من خلال ترهيبه بالكلب الشرس الخاص به، دون تدخل أحد لنجدته، حيث أخذ الكلب في النباح ومهاجمة الشاب المعاق بعدما وجّهه المتهم إليه، وأسفر ذلك عن تمزيق ملابس الشاب وإصابته في يده، وألقت الأجهزة الأمنية القبض على الشاب المتهم، وتمت إحالته إلى النيابة.

كما تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي على فايسبوك صوراً لشاب مصاب بـ"متلازمة داون" يتعرض للتنمر والترهيب من قِبل مجموعة من شباب الشوارع برفقة كلب بوليسي كبير، أمام أحد المطاعم الشهيرة في منطقة مصر القديمة.

الواقعة المؤسفة، كانت العام الماضي، وأسفرت عن وفاة معاق ذهنياً في كفر الشيخ، نتيجة تعدي صاحب صالة رياضية عليه بماسورة، لتنتج عنها إصابته بكسر في الجمجمة ونزيف بالمخ، ليلفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى.


الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard