ديدان على شاطئ الإسكندرية… استغاثة شعبية وتحرّك برلماني مصري (صور وفيديو)

21 آب 2019 | 09:42

المصدر: "النهار"

تلوث بالإسكندرية.

قرّر عدد من أعضاء مجلس النواب المصري التقدم ببيانات عاجلة إلى رئيس مجلس الوزراء، بسبب انتشار "ديدان" على أحد شواطئ الإسكندرية مع ظهور أسماك نافقة.

كان رواد شاطئ الدخيلة غرب الإسكندرية قد اشتكوا من وجود ديدان وظهور أسماك نافقة في مياه البحر، ما أوجد حالة من الغضب الشديد بين المصطافين الذي فوجئوا بالديدان والأسماك النافقة، ما جعل مسؤولي الشاطئ يقررون غلقه.

وشدد النواب على ضرورة عقد جلسات استماع من خلال اجتماع برلماني مشترك بين لجان الصحة والبيئة والبحث العلمي والمرافق والمجتمعات العمرانية، واستدعاء الوزراء المعنيين والمختصين للوقوف على أسباب ظهور هذه الديدان، وهل السبب خلل بيئي والتغيرات المناخية، أم طرح الصرف الصحي في مياه البحر، أو التخلص من الحيوانات النافقة بإلقائها في مياهه.

بعض النواب عن محافظة الإسكندرية، وضعوا أسئلة عدة أمام المسؤولين مطالبين بإيجاد إجابات سريعة ثم حلول، خصوصاً أن كلاًّ منهم لديه تفسيرات، تحتاج إلى تأكيد أو نفي من الجهات المعنية، منها أن انتشار هذه الديدان ربما تكون له علاقة بالصرف الصحي، خصوصاً أن هذا الشاطئ يعاني أزمة الصرف الصحي منذ التسعينيات، ولم يتم حلها، بعكس باقي الشواطئ التي تم نقل صرفها إلى البرّ، علاوة على أن هناك بعض الأشخاص يلقون بالحيوانات النافقة في البحر.

وهناك من يرجع الأمر إلى التغير المناخي الذي شهده العالم أخيراً، وكان من نتيجته ظهور الأفاعي في منطقة التجمع الخامس، وهل له علاقة بظهور الديدان من عدمه.

من ناحيته، شكّل محافظ الإسكندرية لجنة للوقوف على أسباب ظهور هذه الديدان، وبانتهاء عملها سيطلع نواب المحافظة على التقرير لمعرفة حقيقة الأمر، واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وتعاني منطقة الدخيلة، من تلوث بيئي، في البر والبحر، وذلك بسبب الصرف الصحي، وكذلك الصرف الصناعي، في البحر، وأيضاً يؤكد عدد من سكان المنطقة وجود تلوث بسبب السفن التي تتجه إلى ميناء الدخيلة، وكذلك عدم وجود رقابة على المصانع الموجودة في المنطقة، والتي لا تلتزم بالاشتراطات البيئية.


تلوث الدخيلة

تلوث بالإسكندرية

تلوث بالإسكندرية

تلوث بالإسكندرية




الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard