العهد مطمئنّ والعقوبات "أمنيات"

20 آب 2019 | 19:35

المصدر: "النهار"

الرئيس ميشال عون يحضر قدّاساً في كنيسة مار مارون - بيت الدين (دالاتي ونهرا).

تتكثّف القراءات والأنباء الملوّحة بفرض عقوبات أميركية جديدة على شخصيات مسيحية مقرّبة من "حزب الله"، وهي لا تعدو كونها "أضغاث أحلام" أو "أماني يقظة" من زاوية "العهد القوي" و"التيار الوطني الحرّ". ويتعامل العهد مع توقّعات مماثلة على أنها "ضرب في الرمال"، فلا وقائع أو معطيات دقيقة وملموسة سُطّرت في هذا الإطار، وما يشاع هو عبارة عن "تصفية حسابات سياسية داخلية". ويبدي العهد ارتياحه الى محادثات رئيس الحكومة سعد الحريري وجولته الأميركية، بعيداً من منطق "التنجيم والتبريج" متطلّعاً الى مضاعفة الجهود نحو تفعيل المزيد من الاصلاحات الاقتصادية الجذرية.

لم يلمس الحريري في الولايات المتّحدة أي معطيات مباشرة من شأنها تأكيد التوجّه الأميركي نحو فرض عقوبات جديدة على شخصيات مسيحية لبنانية، رغم التشدّد المستمرّ حيال "حزب الله". وترشح هذه المعلومات من مقاربة مستشار الرئيس الحريري النائب السابق عمار حوري عبر "النهار" الذي يلخّص نتائج الزيارة كالآتي:- "أكّدت الزيارة الدعم الأميركي المتجدّد للحكومة اللبنانية في الحفاظ على استقرار لبنان، وثمة تقدير أميركي لسياسة مصرف لبنان ودعم كامل لأمنه.
- شدّدت الولايات المتحدة على دعم المؤسسة العسكرية واستمرار تقديم المساعدات الى الجيش اللبناني.
- تستمر الولايات المتحدة في الاضطلاع بدور الوسيط للوصول الى حلّ يرضي الطرفين اللبناني والاسرائيلي في مسألة ترسيم الحدود، مع انتظار جولة جديدة من المفاوضات مع زيارة مرتقبة للوسيط الأميركي الجديد ديفيد شينكر الى بيروت.
- لا يزال الموقف الأميركي متشدّداً ولم يتغيّر حيال "حزب الله" وسلاحه، لكن لا معطيات مباشرة حول توسيع مروحة العقوبات حتى الساعة.
- يستمر الأميركيون في دعم ملف النازحين السوريين، لكن لا اشارات ملموسة لعودة قريبة الى بلادهم.
- وعد الأميركيون، اضافة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard