بيجينغ: التجربة الصاروخية الأميركية الأخيرة ستطلق سباق تسلّح جديداً

20 آب 2019 | 13:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

التجربة الصاروخية الأميركية (أ ف ب).

حذّرت #الصين بأنّ اختبار الولايات المتحدة صاروخاً متوسط المدى أطلقته من قبالة سواحل كاليفورنيا سيؤدي إلى بدء "سباق تسلح" جديد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ أنّ "هذا الإجراء من الولايات المتحدة سيطلق جولة جديدة من السباق إلى التسلّح، الأمر الذي يؤدي إلى تصعيد المواجهة العسكرية، وهذا من شأنه أن يكون له تأثير سلبي خطير على الوضع الأمني الدولي والإقليمي".

وأشار غينغ إلى أنّه على #الولايات_المتحدة "التخلي عن عقلية الحرب الباردة" واتخاذ مزيد من الخطوات التي "تفضي إلى إرساء السلام والطمأنية في المنطقة والعالم".

وكانت البحرية الأميركية قد أطلقت الصاروخ من جزيرة سان نيكولاس قبالة سواحل كاليفورنيا.

وجاء الاختبار بعد أسابيع قليلة من انسحاب #واشنطن من معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة المدى الموقعة عام 1987 مع الاتحاد السوفياتي على وقع اتّهامات متبادلة بخرقها.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت أنّها أجرت اختباراً ناجحاً على صاروخ كان محظوراً بموجب معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة المدى، والتي تحدّ من استخدام صواريخ تقليدية ونووية متوسطة المدى.

وجاء إطلاق الصاروخ الأميركي بعد أسابيع من انفجار وقع في موقع للتجارب في أقصى الشمال الروسي أسفر عن خمسة قتلى على الأقل اعتبر خبراء غربيون أنه يندرج في إطار تطوير روسيا ترسانتها الصاروخية النووية.

واتّهمت #روسيا الولايات المتحدة بتصعيد التوترات العسكرية باختبارها الصاروخي الأخير.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لوكالة "تاس" الروسية الرسمية للأنباء إن "الأمر يدعو للأسف. من الواضح أن الولايات المتحدة سلكت مسار تصعيد التوتر العسكري"، مضيفاً "لن نرد على الاستفزازات".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard