أول لاعب أصم يفوز بمباراة في التنس... وخيبة جديدة لموراي

20 آب 2019 | 15:00

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لي داك هي (أ ف ب).

دخل الكوري الجنوبي لي داك هي التاريخ، بعدما أصبح أول لاعب أصم يفوز بمباراة في إحدى دورات رابطة المحترفين، وذلك بتغلبه على السويسري هنري لاكسونن 7-6 (7-4) و6-1 في الدور الأول لدورة وينستون-سالم الأميركية.

وكان إبن الـ21 عاماً سعيداً جداً بما حققه، مشيراً بعد المباراة التي توقفت لفترة طويلة بسبب الأمطار، إلى أن "الناس سخروا مني. قالوا لي انه لا يجب عليّ أن ألعب. كان الأمر صعباً بالتأكيد، لكن أصدقائي وعائلتي ساعدوني في تجاوز ذلك".

وأكد المصنف 212 عالمياً: "أردت أن أظهر للجميع أن بإمكاني فعل ذلك"، مضيفاً: "رسالتي للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع هي ألا يشعروا بالإحباط. إذا حاولت جاهداً، يمكنك فعل أي شيء".

وأصبح لي محترفاً في الخامسة عشرة من عمره وحقق أفضل ترتيب له في تصنيف رابطة المحترفين عام 2017 حين وصل إلى المركز 130 بفضل مشاركاته بشكل أساسي في دورات التحدي التي تعتبر الثانية من حيث الأهمية من بعد دورات رابطة المحترفين "أي تي بي".

وأقر الكوري الجنوبي بأن الصُمُم جعل الأمور صعبة عليه في الملاعب، لأنه لا يستطيع سماع الحكم الأساسي أو حكام الخط، ويعتمد على الإشارات لتوضيح أي التباس.

وفي المؤتمر الصحافي الذي عقده بعد المباراة، استعان لي بخطيبته لمساعدة المترجم الكوري بعد يوم طويل جداً توقفت خلالها المباراة قرابة 5 ساعات حين كان اللاعب الكوري الجنوبي على بعد نقطتين من حسم المواجهة، قبل أن تتدخل العواصف الرعدية.

ويلتقي لي في مواجهته المقبلة البولندي هوبرت هوركاش المصنف ثالثاً في الدورة و40 عالمياً.

ولم يكن لي العنوان الأبرز لمنافسات الإثنين في هذه الدورة التي تشكل تحضيراً لبطولة فلاشينغ ميدوز المقررة بين 26 آب الحالي و2 أيلول المقبل، إذ انتهت مشاركة النجم البريطاني أندي موراي عند الدور الأول على يد الأميركي تينيس ساندغرن بخسارته أمامه 6-7 (8-10) و5-7.

وكانت المواجهة ضد ساندغرن المباراة الثانية فقط في الفردي للبريطاني، المتوج بلقب ثلاث بطولات كبرى، بعد غياب عن الملاعب لسبعة أشهر بسبب عملية جراحية في الورك، والأولى انتهت أيضا بالخسارة الأسبوع الماضي في دورة سينسيناتي أمام الفرنسي ريشار غاسكيه.

وعلق البريطاني (32 عاماً) على أدائه في مباراة الإثنين مقارنة مع مباراة الأسبوع الماضي في سينسيناتي، قائلاً "بعض الأمور كانت أفضل الى حد ما. ضربت الكرة بشكل أفضل مما فعلت في سينسيناتي. شعرت بأن تحركاتي كانت أفضل".

وكانت أوجاع موراي لا تحتمل بعد خروجه من الدور الأول لبطولة أوستراليا المفتوحة أوائل العام الحالي، ولم يتوقع الاستمرار في اللعب. لكن خضوعه لعملية جراحية في نهاية الشهر ذاته سمحت بعودته الى الملاعب حيث شارك في دورات في فئة الزوجي وأحرز دورة كوينز اللندنية الى جانب الإسباني فيليسيانو لوبيز منتصف حزيران الماضي.

ولن يشارك موراي في فردي الرجال خلال بطولة الولايات المتحدة المفتوحة الفائز بلقبها عام 2012، لأن مباريات البطولات الكبرى قد تمتد لخمس مجموعات وهو ليس جاهزا بدنيا لهذا التحدي بحسب ما أكد الأسبوع الماضي في سينسيناتي، كما أنه لن يخوض أيضا الزوجي لأن مشاركة من هذا النوع قد تؤثر سلبا على هدفه الأساسي وهو العودة الى مستواه السابق في الفردي بحسب ما قال الجمعة في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي".

تفاد الأمراض باتباع نظام الكيتو!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard