ماكرون وبوتين التقيا في بريغانسون: أوكرانيا و"السترات الصفر" ووقف إطلاق النار في إدلب

19 آب 2019 | 18:32

المصدر: "أ ف ب- رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب- رويترز"

مصافحة بين ماكرون وبوتين خلال لقائهما في بريغانسون (أ ف ب).

بعد عامين من تجديد العلاقات الفرنسية-الروسية، استقبل الرئيس الفرنسي #ايمانويل_ماكرون  نظيره الروسي #فلاديمير_بوتين "الجار المهم" والأساسي في ملفات أزمات عديدة جارية، في محاولة لتخفيف وطأة غياب موسكو عن قمة مجموعة السبع خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبل.

وقد وصل بوتين إلى المقرّ الصيفي للرئاسة الفرنسية في #بريغانسون الاثنين، حيث أمن عشرات من عناصر الأمن حراسة المداخل، وسير زورقان تابعان للبحرية الفرنسية دوريات في البحر.

وقد أعرب ماكرون لضيفه الروسي عن "القلق البالغ" إزاء القصف الذي تتعرض له منطقة #إدلب السورية. وتوجه اليه قائلا: "أعرب عن القلق البالغ حيال الوضع في ادلب. فسكان ادلب يعيشون تحت القصف، والأطفال يُقتلون. من الملح للغاية التقيد بوقف اطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في سوتشي".

وعقب دعوة ماكرون الى احترام وقف اطلاق النار في ادلب، رد بوتين قائلا: "نحن ندعم جهود الجيش السوري... لوضع حد لهذه التهديدات الارهابية"، مضيفا :"لم نقل أبدا أن الارهابيين في ادلب سيشعرون بالراحة".

ووعد بمنع خروج احتجاجات في موسكو تشبه حركة "السترات الصفر" التي هزت باريس وغيرها من المدن الفرنسية أواخر العام الماضي.

وقال أمام ماكرون التي تنتقد بلاده بشدة قمع التظاهرات الاسبوعية في موسكو: "لا نريد مثل هذا الأمر أن يحدث في العاصمة الروسية... وسنفعل كل ما بوسعنا لضمان أن يبقى الوضع ضمن إطار القانون".

وأبلغ نظيره الفرنسي بأنه لا يرى بديلا لمحادثات ما يسمى بصيغة نورماندي على مستوى رؤساء الدول بشأن أزمة أوكرانيا. لكنه أحجم عن الموافقة على المشاركة في قمة جديدة حول الأزمة.

وقال لماكرون إن المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لا تبعث على تفاؤل كبير. لكنه عبر عن ثقته بأن أي اجتماع يهدف الى حل الأزمة الأوكرانية ستكون له نتائج ملموسة.



لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard