عمر البشير أمام المحكمة: حيازة عملات أجنبية ورشوة

19 آب 2019 | 15:38

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الرئيس السوداني المعزول عمر البشير خلال جلسة المحاكمة في الخرطوم (أ ف ب).

أقر الرئيس السوداني المعزول عمر #البشير بتلقي 90 مليون دولار نقداً من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وفق ما قال محقق خلال جلسة محاكمته في #الخرطوم اليوم.

وأشار العميد شرطة أحمد علي، في بدء جلسات محاكمة البشير بتهمة الفساد، إلى أنّ الرئيس السابق أبلغه إن الأموال "قام بتسليمها عدد من الموفدين من محمد بن سلمان".

وكان الجيش عزل البشير في 11 نيسان الماضي استجابة لمطلب المحتجين بعد أن حكم البلاد طيلة 30 عاما بدعم من الإسلاميين.

ووصل البشير إلى المحكمة برفقة حراسة عسكرية، وجلس في قفص الاتهام وبدا حليق الوجه ويرتدي جلباباً أبيض تقليدياً.

وهتف أقاربه في قاعة المحكمة: "الله أكبر"، وردّ عليهم بالكلمات نفسها.

ويواجه البشير تهم "حيازة عملات أجنبية والرشوة" وإساءة استخدام نفوذه.

(أ ف ب)

وأخبر المحقق المحكمة أنّه تم العثور على ما يقرب من 7 ملايين أورو في منزل البشير، وعلى مبالغ متواضعة بالدولار الأميركي والجنيه السوداني، مضيفاً أنّ "المتهم أخبرنا أنّ الأموال كانت جزءاً من مبلغ 25 مليون دولار أرسله إليه الأمير محمد بن سلمان لاستخدامه خارج ميزانية الدولة".

ولفت أيضا إلى أنّ البشير أخبر المحققين أنه حصل على دفعتين بمبلغ 35 و30 مليون دولار من الملك عبد الله، العاهل السعودي الذي توفي في عام 2015.

وقال البشير إن الأموال السعودية صرفت ولكنه لم يتذكر كيف.

وبدأت محاكمة البشير في الوقت الذي تنتظر عملية الانتقال إلى سلطة مدنية أول إجراء ملموس لها بتعيين أعضاء المجلس السيادي.

وكان البشير، الذي حكم السودان طيلة 30 عاما، وصل إلى المحكمة صباح اليوم حيث بدأت جلسات محاكمته بتهمة الفساد، وكان مثل أمام النيابة العامة للمرة الأولى في 16 حزيران الماضي.

وفي نيسان، أعلن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقرّ إقامة البشير في الخرطوم.

وفي أيار الماضي، أعلن النائب العام أيضاً عن توجيه اتهامات للبشير بقتل متظاهرين في التظاهرات التي أطاحت به.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard