من الإنكار إلى الحبس... 16 عاماً من الأزمات لأحمد الفيشاوي بسبب "قضية نسب"

18 آب 2019 | 11:43

المصدر: "النهار"

أحمد الفيشاوي.

تلقّى الفنان #أحمد_الفيشاوي، صدمة جديدة، بعد صدور حكم من محكمة الأسرة بحبسه شهراً، بسبب امتناعه عن سداد متجمّد نفقة ابنته لينا من طليقته هند الحناوي فى الدعوى المقيدة برقم 86 سنة 2019، والمقدرة بـ235 ألف جنيه، مشيراً إلى أنّ الحكم نهائي واجب النفاذ ولا يجوز الطعن عليه وفي حال القبض على الفيشاوي، يكون معرضاً للحبس ما لم يسدّد قيمة النفقة.

ولم يكن حكم الحبس أول صدمات الفيشاوي بسبب ابنته لينا، بعدما اشتعلت قضية نسب مع طليقته منذ 16 عاماً وبالتحديد العام 2003، عندما أعلنت هند أنها حامل منه بعد زواجهما عرفياً، إلا أنّ الفيشاوي نفى، ورفض الاعتراف بتلك العلاقة، قبل أن تحرّك هند دعوى إثبات نسب وتظهر عقد زواجهما العرفي.

وفي العام 2006، قضت المحكمة بكذب الفشاوي وإثبات نسب الطفلة له، وذلك بعد أن وافق على إجراء تحليل الحمض النووي، معرباً عن ندمه على إنكار نسب طفلته لينا، قائلا: "أنا نادم على كل ما فعلته بابنتي عندما رفضت الاعتراف بها ولكنني الآن أعترف أمام الجميع بأن لينا أحمد الفيشاوي هي ابنتي، ولن أتخلّى عنها أبداً".

فيما قالت الدكتورة سلوى عبدالباقي، جدّة لينا الفيشاوي، أنّ حفيدتها سافرت إلى إنكلترا قبل 3 سنوات للدراسة في لندن، بموافقة والدها، وجدّها الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، الذي دفع مصاريف الدراسة للسنة الأولى، بينما تحملّت هي مصاريف السفر والإقامة في السنة الأولى، وكل المصاريف في السنتين الأخيرتين، إلا أنها فوجئت برفع أحمد الفيشاوي دعوى قضائية لمنع ابنته من السفر خارج مصر، وهذا ما يؤثر في مشوارها التعليمي.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard