التظاهرات في هونغ كونغ وروسيا... بيجينغ وموسكو في موقف دفاعيّ؟

17 آب 2019 | 18:41

المصدر: "النهار"

هونغ كونغ (أ ب).

بينما تتّجه الأنظار لمعرفة مسار العلاقات الروسيّة-الصينيّة في المستقبل القريب، اندلعت بشكل شبه متزامن تظاهرات شعبيّة في هونغ كونغ وروسيا يمكن أن تترك أثرها على العلاقات الدوليّة. بدأت التظاهرات في هونغ كونغ احتجاجاً على مشروع قانون تسليم المطلوبين إلى الصين، فيما شهدت روسيا احتجاجات تطالب بحق التصويت لصالح مرشّحين مستقلّين في الانتخابات المحلّيّة في أيلول المقبل بعدما استبعدت السلطات عدداً كبيراً منهم عن دائرة الترشّح. 

مؤشّرات التنسيق بين البلدين لمواجهة هذه التظاهرات بدأت تلوح في التصريحات الرسميّة. تعتقد روسيا والصين أنّ هذه الحركات الاحتجاجيّة مدعومة من الدول الغربيّة. بذلك، يصبح التعاون بين بيجينغ وموسكو أكثر احتمالاً مع مرور الوقت بما أنّهما تتقسامان نظرة متقاربة إلى النظام الدوليّ.تحذير لترامب.. "لا لتسييج الحرية"
في التاسع من الشهر الحالي، قالت الناطقة باسم وزارة الخارجيّة الروسيّة ماريا زاخاروفا إنّه تمّ التخطيط لإجراء مشاورات مع الصينيّين مضيفة: "أعتقد أنّنا سنتحدّث إليهم قريباً ونناقش هذه المسألة". وأشارت إلى أنّ بلادها "أخذت على محمل الجدّ" كلام الصين عن أنّ وكالات الاستخبارات الأميركيّة وأجهزة سرّيّة غربيّة أخرى "شاركت بشكل مباشر ونظّمت الاضطرابات في هونغ كونغ".
وقبل ساعات على تنظيم المحتجّين مظاهرة مليونيّة الأحد، أصدر سفير الصين في لندن تحذيراً قال فيه إنّ بيجينغ قد تستخدم سلطتها لقمع احتجاجات هونغ كونغ إذا تدهور الوضع أكثر. وليس أمراً عابراً، أن يطلق سفير صينيّ في دولة غربيّة (كانت مستعمِرة لهونغ كونغ حتى سنة 1997) هذا التهديد بما يشكّل أيضاً لا رسالة إلى بريطانيا وحسب، بل إلى كلّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard