جريمة شرف مروّعة... "غسلت عاري وذبحتهما خوفاً من الفضيحة"

17 آب 2019 | 14:39

المصدر: "النهار"

جريمة

تجرّد أب مصري في العقد السابع من العمر، من كل مشاعر الأبوة والإنسانية، بعدما ذبح ابنتيه بمدينة الحوامدية في الجيزة وألقى بجثتيهما بجوار إحدى الترع، مدّعياً شكّه في سلوكهما، قبل أن يسلّم نفسه للشرطة.

وتلقت الشرطة المصرية إخطاراً بالعثور على جثتين لفتاتين مذبوحتين ومصابتين بعدة طعنات، حيث انتقلت على الفور قوات الأمن إلى مكان الواقعة وتبين أن الجثتين لشقيقتين، وأن والدهما هو وراء ارتكاب الجريمة، حيث أسفرت المعاينة عن العثور على جثتين في العشرينيات من عمريهما ملقاتين على حافة الترعة بكامل ملابسهما، وآثار جرح ذبحي بالرقبة.

وبدأت نيابة البدرشين التحقيق مع الأب، كما قررت عرض الجثتين على الطب الشرعي. 

وكشفت التحريات في الواقعة أن الأب كان يجهّز ابنتيه في منزله منذ فترة، وأن حريقاً نشب في منزله قبل 10 أيام من الحادث أدى إلى تفحم محتويات الشقة بما فيها جهاز ابنتيه، حيث يشهد له جيرانه بحسن السمعة والأخلاق، وأن إحدى الفتاتين طالبة بالفرقة الرابعة من كلية الآداب، والثانية في الفرقة الثالثة كلية دار العلوم، وأن الأهالي كانوا يجمعون لهم تبرعات.

واعترف المتهم في التحقيقات بقتل ابنتيه، مؤكداً أنه ارتكبها بداعي الحفاظ على شرفه، قائلاً: "جريمة شرف يا بيه.. سمعتهم بيتكلموا في التليفون مع شباب... غسلت عاري وذبحتهما خوفاً من الفضيحة"، حيث استدرج الفتاتين إلى ترعة الجيزاوية وذبحهما، قبل أن يسلّم نفسه إلى الشرطة حاملاً أداة الجريمة الملطخة بالدماء.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard