"عمليّة دهس" في الضفة: فلسطيني قضى برصاص الشرطة الإسرائيليّة

16 آب 2019 | 19:13

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

في موقع العملية بالضفة المحتلة (أ ف ب).

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أنّ فلسطينياً توفي متأثراً بإصابته برصاص شرطي إسرائيلي أطلق النار عليه عند مدخل مستوطنة اليعازر جنوب بيت لحم بـ#الضفة الغربية المحتلة الجمعة، إثر تنفيذه عملية دهس أسفرت عن إصابة إسرائيليين إثنين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن بيان لوزارة الصحّة انه "استشهد مواطن عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه بالقرب من تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني المقام على أراضي المواطنين جنوب بيت لحم، بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس".

وأوضح البيان أنّ "المواطن علاء خضر الهريمي، 27 عاماً، من مدينة بيت لحم، استشهد متأثّراً بجروحه البالغة التي أصيب بها من جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه".

وكان الجيش الاسرائيلي أعلن، الجمعة، إصابة إسرائيليين إثنين في عملية دهس عند مدخل مستوطنة اليعازر.

وقال في بيان إن "تحقيقا أوليا" بوشر في حادث "دهس مدنيين اثنين".

وأوضحت الشرطة أن شرطيا كان عائدا إلى منزله بعد انهاء عمله شاهد الهجوم. ورأى المهاجم يحاول الخروج من الآلية، فـ"أطلق النار عليه"، ونجح في "تحييده".

ووقع الحادث في محطة للحافلات مقابل مدخل المستوطنة.

ونشرت قوات كبيرة للشرطة في مكان الهجوم، على ما ذكر مصور من وكالة "فرانس برس".

وصرح متحدث باسم مستشفى هداسا في القدس بأن رجلا في السابعة عشرة نقل إليه، وهو في حالة خطيرة، ويخضع لتنفس اصطناعي. ونقلت شابة إصابتها أقل خطورة الى مستشفى آخر.

والجريحان أخوان يقيمان في مستوطنة اليعازر، حيث أثار الهجوم استياء شديدا، خصوصا أنه يأتي بعد أكثر من أسبوع على العثور على جثة جندي اسرائيلي شاب في التاسعة عشرة، مقتولا طعنا.

وكان شابان فلسطينيان هاجما عناصر من الشرطة الإسرائيلية بالسكاكين في البلدة القديمة في القدس الخميس، قبل أن تطلق عليهم النار، ما أسفر عن مقتل أحدهما.

وتصاعد التوتر في البلدة القديمة في القدس هذا الأسبوع، بعد تزامن الأعياد الإسلامية واليهودية واندلاع المواجهات الأحد بين الشرطة الإسرائيلية ومصلين فلسطينيين في الحرم القدسي، أسفرت عن إصابة عشرات الفلسطينيين، وأربعة من عناصر الشرطة.

وقد تزامن أول أيام عيد الأضحى، الاحد، مع ذكرى خراب الهيكل اليهودي التي شهدت زيادة في أعداد اليهود المتشددين الراغبين في زيارة المكان.

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب عام 1967، وضمت القدس في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard