جبق: نتفهّم واقع المستشفيات والبحث جارٍ عن كيفية تأمين الأموال

16 آب 2019 | 15:19

الوزير جميل جبق في مؤتمر صحافي مع نقابة المستشفيات.

أشار وزير الصحة جميل #جبق إلى أنّ "جزءاً كبيراً وافراً من الأموال المستحقة للمستشفيات في لبنان لم تسدّد حتى الآن، سواء ما يرتبط بوزارة الصحة أو الجهات الضامنة الاخرى المتخلفة أيضاً عن الدفع ولكن لأسباب خارجة عن قدرتها وارادتها"، مؤكداً أنّ "المستشفيات تعاني اليوم من مشكلة عدم القدرة على الإستمرارية وتأمين رواتب الموظفين والأدوية والمستلزمات الطبية وكل متطلبات التشغيل".

ولفت في مؤتمر صحافي خصّصه "لتوضيح ملابسات أزمة المستحقات المالية للمستشفيات والأطباء في لبنان"، مع نقابة المستشفيات، إلى أنّه "بات معلوماً أنّ هناك مبلغاً كبيراً متراكماً من المستحقات المالية التي تقع ضمن السقوف النظامية العادية للمستشفيات وغيرها تلك التي تقع تحت عنوان تجاوز السقوف المالية أي المصالحات. وهذا الأمر يشكّل ارباكاً فعلياً يعيق عمل المستشفيات ويشكّل عامل ضغط اضافي عليهم لاستقبال وعلاج الحالات".

أمّا في ما يتعلق بالأموال العائدة للعام 2018، فأوضح أنه "تم تحويل المستحقات المقطوعة المحددة للأشهر التسعة الأولى على وزارة المال في خلال ولاية الوزير السابق غسان حاصباني، وحوّلنا بدورنا المبالغ المقطوعة العائدة للأشهر الثلاثة المتبقية، ويبقى من المبالغ غير المقطوعة ثلاثة أشهر فقط".

وقال: "نحن بصدد البحث في كيفية تأمين هذه الأموال بالاتفاق مع وزير المالية علي حسن خليل"، مؤكّداً أنّه يتفهم هواجس المستشفيات ومعاناتها "لكن وضع بلدنا صعب وعلينا التعاون جميعا لتجاوز الأزمة الموجودة، ونأمل التوصل إلى حل في وقت قريب".

كما أوضح جبق أنّ "الوزارة وبسبب تأخر إقرار الموازنة، ستبدأ خلال ايام بتوقيع العقود مع المستشفيات، على أن يتم الانتهاء منها الأسبوع المقبل حتى نتمكن من إرسال الفواتير إلى ديوان المحاسبة لحجز اعتمادات العام 2019".

من جهةٍ ثانية، استبعد حصول مشكلة في توقّف مستوردي الأدوية والمستلزمات الطبية عن التسليم إلى المستشفيات غير القادرة على الدفع، داعياً "المستوردين إلى اجتماع للتفاهم على مخرج حل ممكن ريثما يتم تجاوز الفترة الراهنة في لبنان". وطمأن أن "أموالهم محفوظة ولو تم التأخر في تسديدها بعض الوقت"، مؤكّداً أنّه "من المفترض أن نتعاون جميعا لتجاوز الأزمات".

وأشار إلى أنّ "الاستشفاء هو سلسلة من حلقات مترابطة تتأثر ببعضها البعض، فإذا تضررت احداها، تصاب الاخريات بالضرر. ففي حال تضررت المستشفيات تضرر مستوردو الدواء والمستلزمات الطبية وكذلك الاطباء والممرضات، لأنه لن يكون هناك من يبيعونه دواء".

وعن إمكان إصدار سندات خزينة لدفع مستحقات المستشفيات، أوضح جبق أن "هذا القرار يعود لمجلس الوزراء مجتمعاً، وهو مطروح منذ مدة للتداول بشأنه على طاولة مجلس الوزراء".

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard