كيف قد تتعامل الصين مع احتمال تعيين ترامب أويغوريّة في إدارته؟

15 آب 2019 | 19:09

المصدر: "النهار"

الرئيسان الصيني شي جينبينغ والأميركي دونالد ترامب يتصافحان خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان، 29 حزيران 2019 - "أ ب"

في خضمّ التوتّر الكبير بين الصين والولايات المتّحدة والذي بات يتخطّى حربهما التجاريّة، برز خبر حصريّ لمجلّة "فورين بوليسي" الأميركيّة يظهر أنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب عيّنت مواطنة أويغوريّة مديرة للشؤون الصينيّة في مجلس الأمن القوميّ. تعدّ مسألة تعاطي الصين مع أقلّيّة الأويغور المسلمة التي تتركّز في إقليم "شينجيانغ" شمال غربيّ البلاد من المسائل الشائكة في العلاقات بين بيجينغ وواشنطن. أشار تقرير المجلّة نفسها إلى أنّ المديرة الجديدة لهذا الملفّ، إلنيغار إيلتيبير، هي خرّيجة كلّيّة كينيدي في جامعة هارفارد وحائزة على شهادة دكتوراه من جامعة ميريلاند في في الأمن الدولي والسياسة الاقتصاديّة. وإيلتيبير هي ابنة صحافيّ ومثقّف أويغوريّ ينحدر من الإقليم الصينيّ نفسه. 

تقدّر وزارة الخارجيّة الأميركيّة وجود ما بين 800 ألف إلى مليوني أويغوريّ في معسكرات خاصّة وقد تعرّضوا لاحتجاز طويل المدى من دون محاكمة إضافة إلى التعذيب. على الأرجح، ستعيق هذه الخطوة المحادثات بين البلدين حول المسائل التجاريّة، لأنّ المسألة بالغة الحساسيّة بالنسبة إلى بيجينغ. وتنفي الأخيرة ما تقوله الولايات المتّحدة حول طريقة تعاملها مع الأويغور قائلة إنّ خطواتها تهدف إلى مكافحة "التطرّف". لكنّ المسؤولين الأميركيّين انتقدوا كثيراً طريقة تعاطي بيجينغ مع هذا الملفّ فذكر وزير الخارجيّة مايك بومبيو إنّ "الصين موطن واحدة من أسوأ أزمات حقوق الإنسان في زمننا".ماذا عن الأولوية؟على الرغم ممّا سبق، يبقى مدى تأثير هذا التعيين على المفاوضات الثنائيّة خاضعاً للجدل. بداية، ليس من الواضح حجم الاستعداد الأميركيّ للذهاب بعيداً في الضغط على الصين على مستوى ملفّ حقوق الإنسان. فكما ذكرت "فورين بوليسي" وضعت الإدارة الأميركيّة جانباً مسألة فرض عقوبات "حقوقيّة" على الصين السنة الماضية لتفادي عرقلة المحادثات، كما جمّد نائب الرئيس الأميركيّ مايك بنس إعلان فرض عقوبات عليها في حزيران لتفادي توتير الأجواء بين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard