إلى المهندس جبران باسيل

14 آب 2019 | 05:30

إلى المهندس جبران باسيل، الذي أَصبَح بسُرعة فائقة وزيرًا فَنائبًا فرئيسًا لأَكبَر حِزب مسيحيّ.يا أخي جبران، يقولُ المَثَل "مَن لا يتَّعِظ من الماضي لا مُستقبَل له".
قالَ لي الرئيس الكبير كميل شمعون يومًا: "لم أعطِ في حياتي أمرًا بضَربة كفّ، الكفّ يأتي بالعَصا والعَصا بالسكّين والسكّين بالبندقية ثمّ الدَّم الدَّم. أنا أكره الدَّم".
صباح مَجزَرة الصفرا طَلَب الرئيس شمعون من المسؤول عن أَمنِه السيّد عبدو جابر (وكنتُ حاضرًا) ألّا يُواجِهوا رجالَ الشيخ بشير وأن يسلِّموا أسلحتَهم ويتجمَّعوا عند مَدخَل منـزله.
بعد وقت ليس بطويل زاره الشيخ بشير في منـزله. سألته بعد أسبوع: "كيف تستقبل هذا الرجل يا فَخامة الرئيس؟" فأَجابَني: "يا حكيم لو أَعطَيتُ أمرًا بالمواجهة كم من يَتيم وكم من أرملة كانوا عَلِقوا برَقبتي؟" فصمتُّ.
عندما عادَ الرئيس الشهيد رفيق الحريري من أميركا وكان قد خَضَعَ لعمليّة تَوسيع بالبالون لشَرايينه التاجيّة (التي تُغَذّي عضلة قلبه)، قُلت خلال حفلة عشاء بصَوت عالٍ: "لديه مليارات الدولارات شُو بَدّو بالسياسة؟ يْروح يْعيش في قصوره ويتمتّع بالحياة الحِلوي. شو جايي يعمِل في أجواء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard