"غابة الألف أرزة تبصر النور في جرود عيون السيمان"

13 آب 2019 | 14:25

المصدر: "النهار"

"غابة الألف أرزة"

على ارتفاع 2000 متر وعلى تلال قاحلة في جرود عيون السيمان - كفردبيان، تبعد أميالاً عن القرى العامرة، "غابة الألف أرزة" تبصر النور لتصبح رمزاً للحياة والخلود. شاءها القيّمون على المشروع، مقصداً سياحيّاً جديداً ومحمية أرز؛ فانتقوا غرس أشجار يبلغ حجمها حوالي المتر ونصف المتر لتنمو خلال العشر سنوات المقبلة عبيّة خضراء كما أفادت به رئيسة جمعية Green Cedar Lebanon باسكال شويري سعد لـ"النهار".

"غابة الفنّانين" هي. مساحتها 200000 متر. كلّ أرزة فيها تحمل اسم فنّان، نحّات، رسّام، مهندس، مصوّر، مصمم أزياء لبناني أو عالمي شارك بتشجيرها من خلال تقديم منحوتة أو لوحة تمّ بيعها في معرض في بيروت لريع الحملة. وقدّرت العائدات بما يقارب المئتي ألف دولار.

المبادرة من جمعيّة Green Cedar Lebanon المؤلّفة من باسكال شويري سعد، لارا حنّا الدبس وكاتي تيّان. وقد تلقّت الجمعيّة دعماً معنويّاً واستشاريّاً كبيراً من حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة ما دفع بالحملة قدماً، ووزارة البيئة المتمثّلة بالوزير فادي جريصاتي، صاحب الرعاية وجمعيّة الثروة الحرجية التي ساعدت بغرس الأشجار وبلديّة كفردبيان التي قدّمت الأرض.

تشدّد باسكال سعد على أنّه، وبالرغم من الحالة السيئة التي تمرّ بها البلاد، ما زال هناك أفراد يؤمنون بوطنهم لأنهم يجدونه أجمل البلدان، مثنيةً على دور الفنانين الذين قدّموا فنّهم ليعيدوا "لبنان الأخضر". وتشير إلى أنّ الأشجار تحمل أيضاً أسماء كلّ من ساهم في المشروع أي من قام بشراء اللوحات والمنحوتات. مؤكّدة: "ما نفعله اليوم هو لأولادنا وأولاد أولادنا. إنّه فخر لنا أن ننتمي إلى هذا الوطن الذي رمزه أرزه مجده للخلود ... أمّا هذه الأرزات، فستصبح غابة عالية شامخة".

من ناحيتها، تصرّح رئيسة اللجنة السياحية في بلدية كفردبيان الدكتور جوزيفين زغيب أنّ القيّمين وضعوا على لوحات جملاً مرتبطة بالأرز والبيئة مدوّنة باللغات الثلاث العربية، الفرنسية والانكليزية ليقرأها من يجول في الموقع. وهم يرغبون إنشاء، في النقطة نفسها، مسارات لركوب الدراجات وممارسة رياضة المشي بين الأشجار صيفاً والـ snowshoe شتاءً. وتلحظ أنّ منطقة كفردبيان مشهورة بكونها وجهة لكل الفصول Destination for all seasons. فيأتي المشروع ضمن الخطة الاستراتيجية التنموية لبلدية كفردبيان المرتكزة على اثنتي عشرة نقطة تنمويّة منها البيئية.


تتابع زغيب قائلة: "لقد زرعنا حتى الآن أكثر من 40000 أرزة ولزاب بالمنطقة. والبلدية في إطار برامجها التنموية وضعت دراسة وخطة لمعمل نفايات وأقامت دراسات وعقدت اتفاقيات مع مختبرات وكلية الزراعة في جامعة الروح القدس الكسليك لفحص المنتوج وجودته وووقعت اتفاقية تعاون مع الجامعة الأميركية لفحص الماء. وأعدّت لجنة لتشرف على محطّات التكرير في فقرا وعيون السيمان ونبع اللبن ونبع العسل لتحافظ على المياه الجوفية، عدا النشاطات البيئية لتنظيف قلعة فقرا والمغاور والتوعية في المدارس."

وتمّ افتتاح غابة الأرز مساء الأحد 11 آب 2019 في عيون السيمان بحضور أعضاء الجمعية وفعاليات سياسية ومناطقية. وألقى خلال الحفل وزير البيئة كلمة أفصح فيها عن مشروع تعاون جديد مع جمعية Green Cedar Lebanon فقد طلب جريصاتي منذ أسابيع مساعدة السيدات الثلاث لتنفيذ برنامج إعادة التدوير للأفضل up-cycling قائلاً "بما أنّه ليس لدينا الإمكانات لتنفيذ المشروع، أبدت لارا وباسكال وكاتي كالعادة كل التجاوب. والمشروع هام جداً ونأمل أن يكون نجاحاً اضافياً". واستكمل حديثه ذاكراً أنّه يتعرّض لضغوطات للحفاظ على ممرّ الأرز مواجهاً "مخططات لمقالع وكسّارات وأطماع بعض الناس. فهناك مافيا كبيرة جداً ليست موافقة على أن المنطقة المكونة من القمم، هي إرث ملزمون بالحفاظ عليه مهما كلّف الأمر". لذا، يَعِدُ جريصاتي ويتعهّد من عيون السيمان بأنّه لن يتراجع عن حماية ممر الأرز.

أمّا رئيس بلدية كفردبيان بسام سلامة فقال: "في الأرض التي دافعت وصدّت المؤامرات بعزم وإرادة وارتوت بدماء الشهداء دفاعاً عن الوجود، نقف اليوم لنجدّد فعل ايمان بأرضنا ونعيد زرع أشجار أرز تمثّل تجذّرنا فيها... والفنانون يزيدون في هذه الأعالي رسالة على الرسالة لما يمثّله الفنّ من لفتة انسانية عالمية". وتروي سوسن بو فخر الدين رئيسة جمعية الثروة الحرجية كيف تمكّنوا بالتعاون مع البلدية من زرع الأشجار في شهر آب في المنطقة القاحلة بعد تجهيز الأرض بوسائل علمية ملائمة وسيواظبون على ريّ الشتل. كما وتلفت أنّ البلدية ستقوم بتسييج الموقع حماية له.

وخلال الحفل، أكّد جريصاتي أنّ إعادة الاخضرار ليس أمراً مستحيلاً، "فبنفس الهمّة التي قمنا بها لتخريب بيئتنا"، يمكن مساعدة البيئة على إعادة تصليح نفسها، مقدّراً أنّه من الجميل أن يخلّد الإنسان ذكراه بزرع أرزة ليأتي أولاده وأولاد أولاده، ويروا أسماء آبائهم وأجدادهم مازالت موجودة في جوار الأرز.

إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard