فرنسيس يحذّر من عودة هتلر

13 آب 2019 | 13:47

المصدر: "النهار"

البابا فرنسيس.

السلطة في العالم، بأشكالها ومستوياتها كافّةً (أكاد أقول)، يسيطر عليها المجانين.
أستخدم كلمة "المجانين" استخدامًا سلبيًّا للغاية، في ضوء ما نُجَرّ إليه جرًّا مثيرًا للهلع، هنا وفي العالم، على أيدي الحكّام والزعماء الذين تتحكّم بهم وتستولي عليهم نزعات العنصريّة والانغلاقيّة والشعبويّة والسياديّة المتطرّفة المُغالية والهوّيّاتيّة الضيّقة وكره الآخر والإنغلاق والإقصاء والإلغاء والنبذ، علمًا أنّ الجنون في بعض معانيه ودلالاته، قد ينطوي على تصعيدٍ خلّاقٍ لمواهب الشخص البشريّ ولقدراته الخارقة.
أكتب هذا المقال بتأثيرٍ واضح ممّا تناقلته وسائل الإعلام عن موقف صديقي الشخصيّ فرنسيس، أسقف روما ورأس الكانيسة الكاثوليكيّة، في شأن الخطب التي يلقيها زعماء من العالم، في إيطاليا والمجر وفرنسا وانكلترا وأوروبا وأميركا – وهنا أيضًا وخصوصًا - وتشبه خطب هتلر في العام 1934، لأتأكّد من أنّ القلق الذي يعتريه حيال هذه الخطب الموتورة، هو قلقٌ إنسانويّ، وجوديّ، كيانيّ، يتعلّق بالخشية على مصير العالم، والإنسان، والمجتمعات المتنوّعة، وبالهاوية التي تنتظرنا جميعًا على أيدي هؤلاء.
كلامه هذا، جاء في مقابلةٍ نشرتها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard