اتّبع هذه النصائح للتخلص من توتر العمل

17 آب 2019 | 10:26

المصدر: "النهار"

التغلب على التوتر (صورة تعبيرية).

يعدّ توتر العمل أو ضغط العمل من أبرز أنواع الضغوط التي يتعرض لها الفرد، وبالرغم من وجود أسباب كثيرة تؤدي إلى هذا التوتر الذي بدوره يؤثر على إنتاجية العمل، قدّمت الاختصاصية في علم النفس العيادي، رانيا البوبو، الأسباب الناتجة من ضغط العمل والحلول لها.

أسباب توتر العمل

أولاً- طبيعة العمل حيث تزيد بعض المهن من نسبة التوتر عند الفرد مقارنة بمهن أخرى.

ثانياً- قيام الفرد بعمل لا يحبه ما يتطلب منه جهداً إضافياً لإنجازه مقارنةً بقيامه بعمل يحبه، الأمر الذي  يتطلب منه جهداً أقل.

ثالثاً- دوام العمل الطويل يعزل العامل عن حياته الاجتماعية ما يؤثر سلباً عليه. لذا، ينصح تحديد المهام بشكل يومي وترتيبها وفقاً للأولوية لكونها تساعد بشكل كبير في تنظيم ساعات العمل والتخفيف من حدّة التوتر.

رابعاً- التوصيف الوظيفي: إنّ عدم وضوح المهام المطلوبة تؤدي إلى قيامه بمهامه ومهام الآخرين التي لا يتوجب عليه القيام بها مما يضاعف من ضغط العمل لديه.

خامساً- إنّ عدم تعبير الموظف عن رفضه للقيام بمهمة مكلف بها تزيد من الشعور بضغط مرتفع.

سادساً- العلاقة مع الزملاء: إنّ وجود حالة من عدم التوافق في العمل بين الزملاء ونشوء الغيرة والمنافسة غير الصحية والطبيعية، تضع الفرد تحت ضغط العمل.

سابعاً- شخصية المدير: تلعب شخصية المسؤول دوراً في زيادة التوتر عند الموظف بخاصة إذا كان طبعه يتسم بالتطلب، حيث أظهرت الدراسات أنّ المسؤول الذي لا يثني على أداء الموظفين ولو بكلمات بسيطة يؤدي إلى إحباط العاملين وزيادة مستوى التوتر لديهم مقارنةً بموظفين يعملون مع مدير يشجع ويثني على الأداء.

ثامناً- المردود المادي: إنّ عمل الموظف لساعات طويلة بمبلغ مادي قليل يؤثر بطريقة غير مباشرة على إنتاجية العمل ونفسية العامل.

اتبع هذه النصائح!

وجهّت البوبو مجموعة من الإرشادات التي تساعد الموظف في الحدّ من توتر العمل، وذلك لتفادي آثاره السلبية على نفسيته وجسده وتجنّب تطور هذا التوتر الذي يؤدي إلى اضطرابات نفسية. ومن أبرز هذه النصائح:

أولاً- اذا كنت لا تحبّ العمل الذي تقوم به، ابحث عن مهام تحبّها في هذا العمل كخدمة الآخرين أو تحقيق الذات من خلال العمل.

ثانياً- قيام علاقة سليمة مع زملاء العمل أساسها المحبة والصداقة حتى تمضية الوقت معهم خارج العمل لأنّ هذه الأمور البسيطة توطد العلاقات بين الزملاء من وقتٍ لآخر كشرب القهوة معاً.

ثالثاً- توصيف الوظيفة واضح لعدم الوقوع في المشاكل إضافة إلى تعلّم الموظف رفض مهمة جديدة في حال كان يعاني من ضغط في العمل.

رابعاً- تخصيص وقت للذات أو العناية بالنفس كوجود يومين في الأسبوع يقوم به الموظف بنشاطات خارج العمل كالذهاب إلى النادي أو الخروج مع الأصدقاء أو تمضية الوقت مع العائلة من أجل استرجاع الطاقة.

خامساً- المردود المادي أساسي في الوظيفة ويجب أن يكون منصفاً والمطالبة براتب عادل يكفي حاجاتنا.

سادساً- تجنّب الصراعات مع الزملاء والعمل على حلّ المشكلات بالرغم من أنّ طباع بعض العاملين الحادّة تؤدي إلى عدم التوافق أو التواصل السليم. لذا، تحديد علاقة قائمة على المهنية لتيسير مهام العمل دون وجود تأثير سلبي على الفرد.

إلى جانب هذه النصائح، أشارت البوبو إلى ضرورة اتباع نمط حياتي سليم بدءاً من الغذاء الصحي والنوم لساعات كافية والتخفيف من الكافيين والسكريات وتنظيم أوقاتنا وممارسة هواياتنا والوجود مع أشخاص إيجابيين ومتفائلين بالحياة.

 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard