وزيرة الداخلية من الديمان: شعبة المعلومات لا تقوم باستهداف أي طائفة

13 آب 2019 | 13:25

لقاء الراعي ووزيرة الداخلية في الديمان.

استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، في الديمان، وزيرة الداخلية والبلديات ريّا الحسن، وعرض معها الأوضاع العامة، إضافة إلى موقفه من شعبة المعلومات وما لديه من معطيات بهذا الخصوص.

بعد اللقاء، قالت الحسن: "الزيارة هي للاطمئنان عن البطريرك ولتقديم التهنئة له بمناسبة عيد السيدة العذراء، ولاستيضاحه عن السبب الذي دفعه الى إطلاق النداء حول ممارسات شعبة المعلومات تجاه الموقوفين. وقد أكدت له أن الشعبة لا تقوم بأي استهداف لأية طائفة. ومن جهة ثانية فقد سلمته بعض التقارير والقرائن بأن الموقوفين لدينا لا يتعرضون لأي نوع من التعذيب والتنكيل، وكان لغبطته بعض الهواجس فأعلنت له بأنني مستعدة في أي وقت إذا كان لديه بعض الهواجس أو الاستفسارات أن أكون على تواصل معه، ليكون على بينة من كل الأمور. وشعبة المعلومات تقوم بعمليات استباقية كبيرة ونرى نتائجها على الأرض ونرى كيف أن الأمن مستتب".

وأضافت: "الأهم أنه ما من أحد معصوم عن الخطأ، ولكن في الوقت نفسه علينا أن لا نقحم الأجهزة الأمنية بأيّة مناكفات سياسية لأنها تضر بسمعتهم وبسمعة لبنان. ومن الضروري أن نحيّد الأجهزة الأمنية والقضائية من قيادة الجيش، لأمن الدولة، والأمن العام، للأمن الداخلي، عن المناكفات السياسية، ويجب أن لا يتعرضوا لأية حملة لأنها تضر بنا كلبنانيين، مسلمين ومسيحيين".

وحول بادرة الحل بعد اللقاء الذي حصل في القصر الجمهوري بعد حادثة قبر شمون وعودة الحياة إلى الحكومة، أوضحت أن: "الجميع كان مرتاحاً وان شاء الله بعد العطلة سيعود مجلس الوزراء إلى العمل ونضع كل الاستحقاقات الداهمة موضع التنفيذ ونبدأ اتخاذ القرارات، لأنه لم يعد هناك من مجال لإضاعة الوقت".


إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard