دخول عوكر على خط الأزمة حمل الفرج... 8 آذار تسأل: ماذا لو كان البيان إيرانياً؟

10 آب 2019 | 16:44

المصدر: "النهار"

اللقاء الخماسي (نبيل إسماعيل).

أقفلت نتائج الردود والردود المضادة على ما يشبه التعادل السلبي بين طرفي الازمة الرئيسيين، أي "التيار الوطني الحر"، والحزب التقدمي الاشتراكيوكان المخرج بجلسة الحكومة السبت والتي سبقها اللقاء الخماسي للمصارحة والمصالحة. لكن ماذا عن التدخل الأميركي غير البريء عشية زيارة الرئيس سعد الحريري الى واشنطن وكيف تقرأه 8 آذار.لم تكن قوى 8 آذار بحاجة إلى بيان أميركي لتؤكد أن واشنطن تدعم فريقاً سياسياً في لبنان بمواجهة فريق آخر. فتدخّل السفارة على خط الأزمة بعد 24 ساعة من المؤتمر الصحافي الناري للوزير وائل أبو فاعور وتركيزه الهجوم ضد العهد والوزير جبران باسيل، ولا سيما أن الهدف من المؤتمر الصحافي الأخير للحزب التقدمي الاشتراكي كان حرف القضاء عن مهامه ويأتي كذلك توقيت إصدار البيان قبل سفر الحريري إلى واشنطن يحمل أكثر من رسالة إلى أطراف الأزمة الداخلية.
وإذا كانت قوى 14 آذار السابقة لن تعترض البتة على مضمون بيان السفارة الأميركية ،لا بل الحزب التقدمي وعلى لسان الوزير أبو فاعور شكر السفارة، وفي موازاة عدم تعليق بعبدا أو حتى وزارة الخارجية بشكل واضح ومباشر على "التدخل الأميركي السافر في الشؤون ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard