هل ثمة فرصة جدية لإعادة بعث الروح في فريق 14 آذار؟

9 آب 2019 | 17:14

المصدر: "النهار"

ثورة 14 آذار (أرشيف "النهار").

في خضم الازمة السياسية الناشئة عن أحداث #قبرشمون والمتوالية فصولاً منذ اكثر من شهر، وفي ذروة السجالات النابتة على حفافيها والمتّسمة بالحماوة الى حد التفلّت، ذهبت الحماسة بالبعض الى حدّ التبشير بقرب تحقّق أمرين مفصليين:الاول: إعادة بعث الحياة والروح في اصطفاف فريق 14 آذار إن على مستوى التنظيم والتحشيد او على صعيد اعادة الاعتبار الى التوجهات والشعارات.
الثاني: نضج الظروف المفضية الى اسقاط التفاهم الرئاسي الذي شكّل منذ نحو اربعة اعوام اساس التسوية والشركة السياسية الحالية بكل تفاصيلها وخطوطها العريضة.
وليس خافياً ان من اكثر الذين روّجوا لكلا الاحتمالين هم الذين يُدرجون عادة في خانة خصوم العهد، والذين يحسبون أنفسهم متضررين من التسوية الرئاسية وهم الى ازدياد. وقد ارتكزوا في دعواهم هذه على ما اعتبروه اختلالاً للمشهد المألوف ونذر سقوط لكل التسويات والجهود والعروض التي تبرَّع بها البعض بقصد الخروج من الازمة الراهنة واستيعاب تداعياتها، ولاسيما لجهة اعادة العمل الحكومي الى نصابه واستئناف جلسات مجلس الوزراء المعطلة منذ 2 تموز الماضي. ومن البديهي الاشارة الى ان هؤلاء انفسهم قد ارتكزوا في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard