الفنّ يعزّز دور الحرية لقيادة شعب برمّته... رائعة دولاكروا نموذجاً

9 آب 2019 | 18:10

المصدر: "النهار"

زائر في متحف اللوفر أمام لوحة "الحرية تقود الشعب" (الموقع الالكتروني لـ Arts in the City).

في متحف اللوفر، "أيقونة" "الحرية تقود الشعب" لأوجين دو لاكروا (1798ـ1863). وقف دو لاكروا مع الثورة الفرنسية وانتفاضتها، رغم أنه من الطبقة البورجوازية، لكن الرسم حرّره من أي شعور طبقي، وأقحمه طوعاً في الحركة الرومانتيكيّة في القرن التاسع عشر، والتي بُنيت في الرسم على "مزج" الحركة والخيال في الرسومات ليتكوّن لديه إحساس أو مجموعة أحاسيس.


في متحف اللوفر، "أيقونة" "الحرية تقود الشعب" لأوجين دو لاكروا (1798ـ1863). وقف دو لاكروا مع الثورة الفرنسية وانتفاضتها، رغم أنه من الطبقة البورجوازية، لكن الرسم حرّره من أي شعور طبقي، وأقحمه طوعاً في الحركة الرومانتيكيّة في القرن التاسع عشر، والتي بُنيت في الرسم على "مزج" الحركة والخيال في الرسومات ليتكوّن لديه إحساس أو مجموعة أحاسيس."الحرية تقود الشعب" مشهد عام للوحة ويظهر على اليمين الصبي غافروش (الموقف الالكتروني لـ Arts in the City) من أهمّ هذه النماذج، رائعة دو لاكروا "الحرية تقود الشعب"، وهي رمز للثورة والحرية وانتفاضة الشعب الفرنسي في العام 1830 ضد حكم عائلة دو بورون واستعادة "نبض" الجمهورية بعد الثورة الفرنسية الأولى عام 1789.قبل الدخول في أهمية العمل، لا بد من الإحاطة بالجو التاريخي المهيمن في تلك الفترة. شهدت هذه المرحلة انتفاضة شعبية في وجه دستور ظالم فرضه شارل العاشر، ما سبّب انتفاضة شعبية ضد محاولة شارل العاشر قمع الحريات وكمّ الأفواه ووضع حدّ للجمعية الوطنية الفرنسية.انتفاضة شعب في لوحة دو لا كروا. هذه الانتفاضة أدت إلى سقوط شارل العاشر ومجيء لوي فيليب... اللوحة ما زالت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard