أمنية الرسام كمال بُلّاطه الالتحاف بتراب القدس

9 آب 2019 | 15:51

كمال بلاطة.

توجّهت عائلة الرسام كمال يوسف بُلّاطه، في بيان، "إلى الأهل والأصدقاء في فلسطين ولبنان والعالم العربي"، بالقول: "كما تعرفون فإنّ حبيبنا كمال يوسف بُلّاطه ولد في القدس عام 1942 وغادر إلى الأمجاد السماوية في يوم "عيد التجلّي" في 6 آب 2019، وهو عيد طالما ظهر معناه في لوحاته الفنية، إذ أدرك أنّ الرسم هو "مزج الروح نفسه مع الألوان" حين بدأ يتعلّم رسم الأيقونات وهو طفل في حيّ باب الخليل في القدس إلى أن أخذت أعماله مكانتها المميزة بين أعمال كبار فنّاني العالم. نحن في هذه اللحظات ننتظر جواب سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بشأن حقنا في دفن جثمانه في مدينته القدس، بين أهله وأحبّته الراحلين، في المقبرة الأرثوذكسية على جبل صهيون". 

وتابع البيان: "في حال لم نتمكّن من تحقيق هذا الحق، الذي كان أحد أمنياته، أي أن يرقد في تراب مدينته التي رأى فيها النور ورسمها بكل شكل وهيئة؛ فإنّ جثمانه سيوارى في الثرى في مدينة برلين التي عاش فيها آخر سبعة أعوام من حياته وأبدع فيها وأحبّها. وفي هذه الحالة فإن صلاة الجنّاز لراحة نفسه ستقام في الساعة العاشرة والنصف من صباح 15 آب الجاري في "كنسية القديس جاورجيوس الأنطاكية الأرثوذكسية" في برلين، ليسجّى بعدها في مقبرة ويلمرزدورف".

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard