مدرب الكويت لـ"النهار": نحاول حل الثغرات ويجب الاهتمام بالدوري

22 آب 2019 | 12:16

المصدر: "النهار"

يوزاك.

لا يزال #المنتخب_الكويتي في مرحلة البناء المتجدد، بعد رفع الإيقاف الدولي عنه منذ نحو سنتين، في محاولة منه لتحقيق نتيجة مشرّفة خلال التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، التي تنطلق في أيلول المقبل.

ويلعب المنتخب "الأزرق" في المجموعة الثانية إلى جانب أوستراليا، الأردن، الصين تايبه ونيبال.

وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في تشرين الأول 2015 إيقاف الاتحاد الكويتي بسبب تدخل السلطات السياسية، وحذت حذوه اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية لمختلف الألعاب الرياضية، وأخيراً الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات متهمة السلطات بالتدخل السياسي في عمل المنظمات الرياضية.

وفي كانون الأول 2017، رفع "فيفا" الإيقاف، وشكلت بطولة كأس الخليج "خليجي 23" التي أقيمت في الكويت، أول اختبار للمنتخب بعد أقل من ثلاثة أسابيع على رفع الإيقاف، ما حرمه من التحضير الكافي وخرج من الدور الأول بعد خسارتين وتعادل في ثلاث مباريات.

وأكد المدير الفني لـ #المنتخب_الكويتي، الكرواتي روميو يوزاك أن "التشكيلة الكويتية الحالية تمثل 80 في المئة من اللاعبين فقط، وهناك أسماء أخرى ليست معنا حالياً"، مضيفاً: "أعطيت الفرصة لمجموعة من اللاعبين الشباب للحصول على خبرة أكبر واحتكاك مع المنتخبات الخبيرة. لدينا 4 أو 5 لاعبين سيستدعون في أيلول المقبل لخوض التصفيات، في حال كانوا جاهزين".

وقرر الجهاز الفني استبعاد 7 لاعبين من القائمة التي خاضت بطولة غرب آسيا، والإبقاء على 23 لاعباً. والمستبعدون السبعة هم: عبد المحسن العجمي، فواز عايض، محمد سويدان، عبد العزيز وادي، عبد العزيز بن ناجي، علي خلف، شبيب الخالدي، علماً أن الأخيرين استبعدا بسبب الإصابة.

وأضاف في حديث مع "النهار" عن استعدادات الكويت للتصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، قائلاً: "كانت انطلاقتنا بعد الايقاف متواضعة، ثم لم يلعب اللاعبون لمدة شهرين (بسبب شهر رمضان المبارك والأعياد). بدأنا الاستعدادات في الأول من تموز الماضي، وذهبنا إلى إنكلترا وكان المعسكر جيداً، ثم عدنا إلى غرب آسيا، التي كانت فرصة مناسبة لاكتشاف الثغرات وما ينقصنا. ما زلت أشعر أن لدينا مشاكل كثيرة بعد نهاية كل مباراة".

وأكمل: "لا يمكن أن تعد فريقاً خلال 20 يوماً فقط، ولذلك أشعر بأن هناك مشاكل خصوصاً على الصعيد البدني. بطولة غرب آسيا كانت استعدادية للتصفيات المقبلة".

وبدأ المنتخب الكويتي مشواره في غرب آسيا بالفوز على السعودية 2-1، ثم تعادل مع الأردن 1-1، قبل أن يخسر أمام البحرين (0-1)، ليحتل المركز الثالث في المجموعة برصيد 4 نقاط ويودّع البطولة.

وأشار يوزاك إلى "ضرورة الاهتمام بالدوري الكويتي ورفع مستواه، بعد الفترة الصعبة التي مر بها والإيقاف الدولي. يجب الاهتمام بالكرة الكويتية أكثر لاستعادة حضورها على المستوى الدولي، خصوصاً أنها تراجعت أخيراً، لذلك فإن الاهتمام مطلوب في الفترة الحالية قبل أن نشهد انحداراً كبيراً في البطولة والمشاركات الخارجية".

وأضاف: "سأبقى في الكويت ما دمت على قيد الحياة. بعدي بإمكان غوارديولا أو مورينيو تسلم المهمّة. وبغض النظر عن المدرب الذي سيستلم المهمة، على الجميع أن يبقى متكاتفاً من أجل الكرة الكويتية، لأن بهذه الطريقة لا يمكن أن تتطور اللعبة. كرة القدم تتطور سريعاً وكثيراً في العالم".

وكان الاتحاد الكويتي تعاقد مع يوزاك في أواخر تموز 2018 لقيادة المنتخبين الأول والأولمبي، بموجب عقد يمتد لعامين قابلين للتجديد، وذلك مقابل 700 ألف أورو سنوياً.

وشدد يوزاك حينها على أن أولى أولوياته تتمثل في الوصول بمنتخب الكويت إلى أولمبياد طوكيو 2020، فضلاً عن تقديم الأداء المرجو في مباريات "الأزرق" بغية رفع المستوى، إثر الهبوط الذي شهده نتيجة الإيقاف الأخير.

وعن المشاركة العربية العام الماضي في كأس العالم بروسيا، والفشل في تحقيق أي نتيجة جيدة، تابع يوزاك: "المنتخب السعودي قد يكون لديه أقوى دوري في آسيا، كما يلعب في صفوفه نحو 8 لاعبين أجانب، لكن هذه كرة القدم".

وأكمل: "أنا من أوروبا وأعيش هناك منذ أكثر من 20 عاماً، أعرف كم يستثمرون ليطوروا مستوى اللاعبين، خصوصاً في المراحل المبكرة، وتحديداً في عمر 6 سنوات. قلت سابقاً، وأعود لأكرر أن اللاعبين الكويتيين يتمتعون بالموهبة أكثر من 70 في المئة من اللاعبين في أوروبا على صعيد كرة القدم. في المستقبل، إذا لم تأخذ الاتحادات أو الحكومات الكويتية الأمر بجدية أكثر، لن يحقق المنتخب أي تطور".

Abed.harb@annahar.com.lb

Twitter: @abedharb2

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard