Coteaux du Liban بمذاق حلم لم ينكسر

8 آب 2019 | 07:47

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

خمارة Liban Cave التي تنتج من زحلة النبيذ باسم Coteaux du Liban هي الحلم الذي لم ينكسر لنقولا ابو خاطر بان يرفع اسم لبنان عالياً بجودة إنتاج يُفتخر به. واصلته زوجته رلى غنطوس أبو خاطر التي روت لنا حكاية الحلم منذ بداياته: "انا ابنة عائلة عاشت في اجواء النبيذ والعرق، تزوجت من نقولا ابو خاطر، الذي كان عنده حلم أن ينتج من العنب منتوجاً نفتخر به ونمثل به لبنان في دول العالم.




وبناء على ذلك، درس الـ oenologie في الخارج، وعاد الى لبنان حيث بدأ حلمه في خمارة صغيرة، وأسس Liban Cave في العام 2000 التي تنتج النبيذ والعرق باسم Coteaux du Liban. لكن نقولا لم يكمل معنا، توفي بحادث سيارة عام 2009. كان موقفاً صعباً، ولم يكن القرار سهلاً بين أن نتابع أو نوقف الحلم الذي حلمناه معاً. لكن بدعم العائلة والأهل والاصدقاء تمكنا بأن نستمر بحلمه، فتسلمت مكانه، وكانت معرفتي بصناعة النبيذ تقتصر على معلوماتي من الأهل ومن محيطي، لكن الإنسان عندما يصمم على أمر ويكون عنده هدف يريد ان يصله، ويحقق الحلم الذي ربي عليه، لا شيء يقف بوجه. لذا استمررنا ووصلنا الى ما كان يحلم به نقولا".

وتتابع: "ننتج حالياً 10 آلاف زجاجة نبيذ، أبيض وزهر وأنواع عدة من النبيذ الأحمر. وقد حاز نبيذنا الأبيض على ميدالية في concours mondial في بروكسل. وإلى الأسواق المحلية، يباع نبيذنا في أوروبا، وأميركا ووصلنا حتى إلى الصين".

"ما زال عندنا أحلام للمستقبل، واليوم بمساعدة ابني رولان، الذي تخصص في ادارة الاعمال وتسويق النبيذ والمشروبات الروحية في الأسواق العالمية، وبمساعدة ابنتاي، بتنا نشكل فريقاً أكبر ونقدر أن نعطي أكثر من شخص وحده. عندنا أهداف كثيرة، نأمل أن نحققها بمساعدة الدولة، والأوضاع في لبنان التي لا تشجع وتضع حواجز في وجه تقدم الصناعة اللبنانية وانتشارها في العالم، في وقت لدينا الكثر في لبنان لنوصل اسمه إلى مستوى نفتخر به".


وثمة طلب أخير لرلى غنطوس أبو خاطر "ليس فقط ان تقف الدولة اللبنانية الى جانبنا، بل ايضاً من اللبنانيين، أفراداً وأصحاب مطاعم وفنادق، أن يؤمنوا بالصناعة اللبنانية والنبيذ اللبناني. نبيذنا يتصدر موائد أفخم مطاعم العالم لماذا لا يكون موجوداً ايضاً على كل موائد المطاعم اللبنانية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard