زاوية "حياتنا" تستقبل أقساماً مُتنوّعة "بتفرفح القلب" وقصصكم مُرحّب بها

7 آب 2019 | 15:52

المصدر: "النهار"

لكلّ منّا قصّة.

أنتم مدعوون جميعاً إلى نُزهة في أروقة "اللايفستايل" الذي نريده في موقعنا "برّاقاً، ساطعاً نطوف من خلاله لبنان والعالم" (لِمَ لا!) "مرّة روحة وشي عشر مرّات رجعة". سنختار معاً مشهيّات إبداعيّة من مختلف الحقول (أو "الشُجيرات المبربقة!") لنكتبها بلغة القُصص والروايات القصيرة، هرباً من إيقاع الحياة السريع حتى الاختناق، وتحيّة منّا إلى اللغة العربيّة، تلك العاشقة التي "يا ما" أسيء فهم اعتدادها بنفسها وهذا "الرَنح" الأقرب إلى دلال منه إلى فقدان التوازن.


وسيكون لنا مع بلدنا الحبيب من شماله إلى أقصى جنوبه وقفات شبه يوميّة لنتعرّف إلى إبداع كل حالِم يُعيد كتابة بعض أسطر من الحياة على طريقته ويتفنّن في تصوير نزواته في عالم "اللايفستايل" الشاسع الذي اقتحم حياتنا "من كم سنة" ليحتل حالياً عناوين الصحف. وليصبح حديث الساعة "بين ساعة وساعة". من جولات الطعام في مختلف المدن والقرى، إلى الجولات السياحيّة الداخليّة والأخرى الثقافيّة وزيارة المتاحف والمراكز الثقافيّة والتصميم، إلى "مواجهات ضارية" (إبداعيّة طبعاً) مع الطهاة الذين يكتبون رواياتهم الشخصيّة والأخرى المتوارثة من خلال اللبنة المتوّمة والبرغل بلحمة و"شويّة حرّ"، إلى حكايات الشارع التي ستكونون أنتم أبطالها (ولِمَ لا نحن أيضاً!) إلى الديكور والمنتجعات السياحيّة والصحيّة، إلى كتاب الشهر في عالم اللايفستايل وصولاً إلى مدوّنة تنطلق "بهاليومين"، نروي من خلالها القصص التي تُعطي أبعاداً جديدة لسرد القصص.

الخبريّات "الكبيرة" تهمّنا من دون شك، ولكننا نبحث أيضاً عن القصص التي لم تُحكَ بعد، وعن التألّق الذي تنسجون أطرافه من خلال يوميّاتكم. ومن هذا المنطلق فإن قصصكم وهواياتكم وشغفكم وجنونكم من العناصر المرحّب بها في أقسامنا الجديدة. ما عليكم سوى دعوتنا إلى حيث تخفون "تطريزات" أيامكم. لا نطلب أي شيء في المقابل، باستثناء فنجان قهوة وخبريّات تليق بالكتابة. و"إذا بدنا نكون" أكثر صراحةً، قد نطلب فنجاناً ثانياً من القهوة. وبما أنها "سيرة وانفتحت، حطّوا الركوة على النار".

Hanadi.dairi@annahar.com.lb

لارا اسكندر: لا أحبّذ المخاطرة في الموضة

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard