الفصول الخمسة

7 آب 2019 | 10:59

المصدر: النهار

تناثرت خيوط الطائرة الورقية

تناثرت خيوط الطائرة الورقية ذات اللون الأصفر المبتهج وبعض الأحمر المندمج، تسأل عن صاحبها... عن الذي كان يبعث الشجاعة في صدرها، ويخبئ مبتغاه بين السماء وبينها، ويتنفس النقاء بقربها.

فراحت تسأل السماء: هل رحل؟

وتنظر للأرض بعتاب قائلة: ما العمل؟

أما هو فكان قد تنحى جانباً عن بيت الأحلام المهجور، وعلّق حكايته على إطار نافذة مغلقة، ومضى بعيداً يطوي أجنحة شبابه، وينطلق ليخلق منها مستقبلاً يهتم بجني ثماره.

لكن لم يسعفه الزمن كي يلقي تحية الوداع على كل ما مضى من أيامه... وفي قلبه أسلاك شائكة تحاول التخلص من اجترار الذكريات العالقة... بعضها كانت بالنسبة إليه كالظلام الدامس الذي يحيط بتفكيره وجوانب شخصيته المرحة، حين كان يجلس في زاوية الغرفة يحدث نفسه قائلاً: كم أخشى أن أنفض الغبار يوماً عن حقائب السفر!

لكنه لم يدرك أن أجنحته قد شاخت، وأصبح يلتقط أنفاسه على كَتفِ غيمة عجوز تنوء بحمله...

وأخيراً لملم أقلامه وصار يكتب في دفاتره الجديدة: ما أجمل أن يعيش الإنسان فصول العمر الأربعة بكل ما فيها من حيّزٍ للحياة، للعناء وللسلام...

ولا بأس بفصل خامس يتيح للصبر أن يبوحَ بأسراره، وللزهر أن يكسو فضاءَ أحلامه...

فما سقوط الأوراق الصفراء إلا لتزهر من جديد،

وما صعود الإنسان إلى الفضاء إلا ليكتشف الجديد،

وها هو فصل خامس جديد... قد يكون الأغنى والأقل تعقيداً... فصل الوعي الذاتي البعيد!

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard