جعجع: أتمنى على عون أن يبقى "بيّ الكل" قولاً وفعلاً

6 آب 2019 | 11:28

سمير جعجع.

أكد رئيس حزب "القوات" سمير جعجع في حديث لـ"المركزية" رداً على سؤال عما يفعل لو كان المسؤول الأول في البلاد ويملك مفتاح القرار في هذه المرحلة، أن "اجتماع الحكومة هو أكثر الخطوات إلحاحاً وضرورة قصوى قبل أي أمر آخر. ذلك أن الدرك الذي انحدرت إليه البلاد يستوجب إعلان حال طوارئ اقتصادية مالية واستنفاراً سياسياً لمواجهة الانهيار".

وقال: "المسألة بسيطة لا تحتاج دراسات، بدءاً بالشروع بتطبيق كل ما يثار من خطوات واجبة في ملفات يتم تناولها والإضاءة على مكامن الخلل الكبير فيها من دون أن توضع على سكة الحل والتنفيذ وأهمها:

-إقفال المعابر غير الشرعية، وهي عملية غير معقدة كما يصور البعض، لا ينقصها إلا القرار السياسي، فالجيش والأجهزة الامنية المعنية لديهم كامل المقومات التي تخولهم تنفيذ القرار فور اتخاذه، وكل ما يطرح من حجج وذرائع يتبدد لحظة صدوره.

-ضبط التهريب الجمركي عبر المعابر الشرعية التي أشار إليها أكثر من مسؤول.

-تنظيم قطاع الكهرباء بدءاً من تعيين مجلس إدارة جديد بعد انتهاء مهلة الأشهر الأربعة التي منحت لإنجاز المهمة من دون أن يحركوا ساكناً، لا لشيء إلا لأن عملية المقايضة بين بعض القوى السياسية في التعيينات في بعض المواقع لم تنجز بعد، وتالياً يبقى قرار التعيين في مهب المحاصصة السياسية وزواريبها الضيقة. وفي الكهرباء أيضاً، يضيف جعجع، تعيين الهيئة الناظمة المفترض أن تتولى تنظيم القطاع وتقطع الطريق على الصفقات والسمسرات التي ترهق خزينة الدولة وتفتح شلال نزفها على أشدّه، وتسريع خطة الكهرباء التي أقرها مجلس الوزراء منذ أشهر.

-وقف عقود الـ 5300 وظيفة المخالفة لقرار وقف التوظيف، والتي حددتهم لجنة المال والموازنة .

- إشراك القطاع الخاص في إدارة مرفأ بيروت أو تحويله إلى شركة مساهمة بعد تعيين مجلس إدارة خلفاً للحالي الذي مضى على خدمته أكثر من 30 عاماً".

وأضاف: "أما التعيينات فحدّث ولا حرج...عن المحاصصة وسياسة "مرقلي ت مرقلك" التي تمنع حتى اللحظة اعتماد الآلية التي نناضل بشراسة لأجلها ولن نتراجع. هذه الآلية كفيلة بإيصال كل كفوء إلى الموقع الذي يستحق وليس كل محسوب على هذا الفريق السياسي أو ذاك، آنذاك ينتظم عمل الدولة وتوضع على سكة العمل الجدي والإنتاج الفعلي".

ماذا عن رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للمجلس النيابي لتفسير المادة 95 من الدستور؟ يجيب جعجع: "المادة واضحة لا تحتاج تفسيراً والمشكلة ليست موجودة في المناصفة ولا أحد يسعى إلى نسفها أساساً، ثمة من يصوّر الأمور على نحو غير صحيح لهدف معين لا صلة له بالواقع. مجمل ما في الأمر أن في بعض الوظائف لا يتقدم العدد الكافي من الراغبين من طائفة معينة للوظيفة المحددة، فيما يتقدم هؤلاء لوظائف أخرى قد تكون أرفع في معظم الأحيان فتتفاوت والحال هذه نسب التوظيف بين طائفة وأخرى بحسب طبيعة ونوع الوظيفة. ويتابع: "في مطلق الأحوال لا أرى الظرف ولا المناخ مؤاتيين لفتح ملفات سجالية. الوقت لم يعد متاحاً إلا لإعلان حال استنفار قصوى لإنقاذ الوضع الاقتصادي والمالي. أما إقحام البلاد في سجالات عقيمة وفتح ملفات خلافية فيزيد الوضع سوءاً، وأتمنى على رئيس البلاد أن يبقى "بيّ الكل" قولاً وفعلاً.


اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard