"الديموقراطي" لوزير البيئة: هل قرّر معاليه تحدّي الناس علناً و"عالمكشوف"؟

5 آب 2019 | 17:05

الحزب الديموقراطي اللبناني.

أعلنت مديرية الإعلام في "الحزب الديموقراطي اللبناني" في بيان أنه "كنا نترقب أن تنصف وزارة البيئة أصحاب الكسارات في ضهر البيدر وعين دارة، الذين يتعرضون لحملات سياسية وتجن يصبّ في خدمة مصالح الحيتان، وكنا ننتظر أن يقوم وزير البيئة فادي جريصاتي بالتصدي معنا لتلك الحملات السياسية التي تستهدف أصحاب الحقوق، لا أن ينفذ معالي وزير البيئة رغبات وإرادة من هم ضد مصالح الناس".

وأضافت: "لكن العجب هو ما نسمعه ونشاهده ولا نصدقه حتى هذه اللحظة. فهل من المعقول أن يترجم معالي وزير البيئة مصالح من هو ضد مصالح الشعب لا مصالح الشعب؟؟ وهل يقبل أن ترمى عائلات بأكملها على الطرقات بعد فرض تنازلها عن حقوقها المكتسبة بالضغوط الأمنية والقضائية المُدانة؟؟ وهل يكون المخطط التوجيهي الجديد الذي أعدته وزارة البيئة عشوائياً فيقتلع أصحاب الحق من أراضيهم الموجودين فيها بفعل مخطط كرسته الدولة اللبنانية، وبالوقت ذاته تُفصّل المقالع على قياسات اشخاص محدّدين؟؟".

وتابع: "وكيف يتصرف معالي وزير البيئة بهذه الازدواجية: في السياسة حليفنا وفي الوزارة خصمنا؟ وهل قرر معالي وزير البيئة أن يتحدى الناس علناً وعالمكشوف؟ لا زلنا نظن أنك تجهل ما تفعل، أو التبس عليك الأمر سياسياً وشعبياً ووطنياً".

وختم البيان: "لذلك نحذر وزارة البيئة ومن معها من إكمال المسار الذي تعدم فيه أصحاب الحقوق في ضهر البيدر وعين دارة، ونحذر مجلس الوزراء من إقرار مخطط لا يضم ضهر البيدر وعين دارة. لأننا اليوم نستطيع أن نتفادى تكاليف مالية باهظة جرّاء تعويضات ستفرض على الدولة لاحقاً نتيجة العشوائية في مضمون المخطط التوجيهي لوزارة البيئة".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard