خسارة وزن ومناعة أقوى... إليكم مميزات حمية البحر الأبيض المتوسط!

6 آب 2019 | 12:57

المصدر: "النهار"

نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي.

إنّ نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي هو نظام غذائي اشتهر في 13 بلدة من ضمنهم قبرص ومصر و فرنسا واليونان وإيطاليا والأردن ومالطا وأسبانيا وسوريا وتونس ولبنان. وبالرغم من اختلاف الثقافات والمعايير والقيم والمأكولات بين كل من هذه البلدان، فهناك مجموعة من القيم الغذائية المشتركة بينهم والتي وضعت بعنوان "نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي" (Mediteranean Diet).

وهذا النظام ليس مجرد قائمة مأكولات، بل هو جزء من حضارات كل من هذه البلدان، كما وأنه نمط حياة يرتكز على تناول مأكولات صحية تنتمي إلى حضارة البلد، يتم طهيها بطريقة صحية. علاوة على ذلك، فإن هذا النظام الغذائي يرتكز أيضاً على تشجيع ممارسة الرياضة.

ماذا يتضمن هذا النظام الغذائي؟ للبدء، إن هذا النظام غني بالمأكولات النباتية مثل الحبوب (كالأرز والخبز والمعكرونة) والخضار والفاكهة، والبقول (كالعدس والحمص والفول) كما أنه يعتمد على زيت الزيتون كمصدر رئيسي للدهون. ويتميز أيضاً هذا النظام الغذائي بأنه يحتوي على كمية معتدلة من الدجاج والسمك والحليب ومشتقاته وكمية قليلة من اللحمة الحمراء. ولمن يحتسي الكحول، ينصح هذا النظام بتناول كأس إلى كأسين من النبيذ الأحمر في اليوم فقط.

ولكون هذا النظام الغذائي قليل بالمنتجات الحيوانية وغني بالخضار والفاكهة والبقول وزيت الزيتون، فلديه منافع صحية عديدة. فمثلاً عند اتباعه، يصبح المرء أقل تعرضاً للإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري والأمراض القلبية والسرطان والبدانة، و بالتالي يحسن نوعية الحياة.

الغذاء وحده لا يكفي

لا يرتكز هذا النظام الغذائي فقط على الطعام بل إنه أيضاً يشدد على ممارسة الرياضة. وبالتحديد، على الراشدين ممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة (30 دقيقة) على الأقل في اليوم على 5 أيام في الأسبوع. أما الأولاد فعليهم ممارسة الرياضة لمدة ساعة (60 دقيقة) على الأقل يومياً. وذلك لأن الرياضة تُحسّن قدرة المرء على النوم بارتياح وتساعده في الوقاية من البدانة والحفاظ على الوزن السليم، بالإضافة الى تقوية العظام ومحاربة التوتر (stress). وتساعد الرياضة في معالجة الاكتئاب، وتحسين المزاج وغيرهم من المنافع الصحية العديدة. يمكنهم اختيار الرياضة الذي يحبونها مثل المشي والركض والسباحة وغيرها من أنواع الرياضة.ماذا يحتوي العنصر الثالث في هذا النظام؟ 

يقوم العنصر الثالث من هذا النظام على عنصر تقريب أفراد العائلة. فيشدد هذا النظام على أن وقت تحضير الوجبة ليس فقط لاستهلاك الطعام بل هو فرصة لاجتماع الاهل والأصدقاء على المائدة وتوطيد العلاقة بينهم. فاليوم في عصر الكمبيوتر والتلفاز بات أفراد العائلة يتناولون وجباتهم مقابل "الشاشات" على انفراد ويفوتون هذه التجربة الإنسانية على أنفسهم.

وتالياً، إنّ نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي وبكل هذه الخصائص الجيدة مهددة بالزوال بسبب انتشار مطاعم الوجبات السريعة (fast food) وتفضيل المأكولات غير الصحية والابتعاد عن المأكولات اللبنانية التي تنتمي لهذا النظام. ومن هنا، يأتي دور الأهل على تربية اولادهم على هذا النظام وذلك للحفاظ ليس فقط على صحتهم بل على حضارتهم أيضاً.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard