عمليات إطلاق النّار الأكثر دمويّة في الولايات المتحدة

4 آب 2019 | 15:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت (في الوسط) يعانق احد سكان إل باسو، بعد خدمة صلاة في كنيسة القديس بيوس العاشر، في أعقاب إطلاق النار في إل باسو في 3 آب 2019 (أ ف ب).

تشهد #الولايات_المتحدة في شكل متكرر عمليات إطلاق نار، كحادثتي السبت في أحد فروع متاجر وولمارت في تكساس (20 قتيلا)، والاحد في دايتون، اوهايو (9 قتلى).

وفي ما يلي أبرز العمليات في السنوات الأخيرة:

-في الاول من تشرين الاول 2017، أطلق ستيفن بادوك (64 عاما) النار من الطبقة الثانية والثلاثين لفندق ماندالاي باي على حشد في اسفل المبنى كان يحضر حفلة لموسيقى الكانتري في لاس فيغاس (ولاية نيفادا، غرب) ما اسفر عن سقوط 58 قتيلا ونحو 500 جريح.

تبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" بسرعة اطلاق النار الذي اوقع اكبر عدد من القتلى في حادثة من هذا النوع في تاريخ الولايات المتحدة. لكن الشرطة الاميركية لا تملك حتى اليوم اي دليل يربط بين بادوك الذي انتحر، والتنظيم الجهادي.

-في 12 حزيران 2016، قتل أميركي من أصل افغاني يدعى عمر متين 49 شخصا، واصاب 50 بجروح في ملهى ليلي لمثليي الجنس في اورلاندو بولاية فلوريدا، في أسوأ اعتداء في الولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 ايلول 2001.

بعد ثلاث ساعات من المفاوضات، اقتحمت قوات الأمن المكان وقتلت المهاجم. وتبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" الهجوم، بعدما اعلن المهاجم مبايعته الجهاديين.

-في 14 كانون الاول 2012، قتل شاب 26 شخصا بينهم 20 طفلا في مدرسة ساندي هوك في نيوتاون (كونيتيكت، شمال شرق) قبل ان ينتحر.

-في 5 تشرين الثاني 2017، قتل رجل 25 شخصا في كنيسة في مدينة ساذرلاند الصغيرة في تكساس خلال القداس. واصاب نحو عشرين شخصا. وعثرت الشرطة على جثته في سيارته.

-في 14 شباط 2018، يوم عيد الحب، أطلق الشاب نيكولاس كروز في الـ19 عاما، النار في مدرسة بباركلاند جنوب شرق فلوريدا، ما ادى الى مقتل 17 شخصا (14 طالبا و3 موظفين بالغين)، قبل ان يتم توقيفه.

-في 2 كانون الاول 2015، فتح زوجان اسلاميان متطرفان، من اصل باكستاني، النار خلال احتفال في مناسبة عيد الميلاد في سان برناردينو (كاليفورنيا، غرب)، ما اوقع 14 قتيلا و22 جريحا. والشرطة اردت مطلقَي النار.

-في 31 أيار 2019، هاجم موظّف يعمل في المرافق العامّة، مجمّعاً حكوميّاً في مدينة فرجينيا بيتش في ولاية فرجينيا (شرق). وأطلق النّار، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً. المهاجم البالغ 40 عاما، عمل في المجمع الحكومي طيلة 15 عاما، وقُتل خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة.

-في 20 تموز 2012، اقتحم شاب مسلح احدى دور السينما في مدينة اورورا (كولورادو، غرب)، وفتح النار على الحاضرين خلال عرض فيلم "باتمان" في جلسة منتصف الليل، ما أوقع 12 قتيلا و70 جريحا. وحكم على منفذ الهجوم جيمس هولمز، في آب 2015، بالسجن المؤبد من دون امكان الافراج عنه.

-في 27 تشرين الأول 2018، قُتل 11 شخصاً برصاص شخص معاد للسامية يبلغ 46 عاماً، ما أدى إلى إثارة الهلع داخل كنيس "شجرة الحياة" في بيتسبرغ. وووجهت إلى روبرت باورز 29 تهمة. وقد يحكم عليه بالإعدام.

-قتل تلميذ يبلغ 17 عاماً، في 18 أيار 2018، شخصين بالغين وثمانية قاصرين في مدرسته الثانوية في سانتا في بولاية تكساس الأميركية. ووجهت إلى ديمتريوس باغورتزيس تهمة القتل التي تصل عقوبتها إلى الاعدام في هذه الولاية. وقد استخدم بندقية ومسدسا، وهما قطعتا سلاح يملكهما والده في شكل قانوني، وفقا للسلطات.

-قتل 5 أشخاص على الاقل، في 28 حزيران 2018، في قاعة تحرير صحيفة "ذا كابيتال" ونسختها الاكترونية "ذا كابيتال غازيت" في انابوليس بولاية ماريلاند. وقالت السلطات إن المنفذ، وهو أبيض، استخدم بندقية، وتم توقيفه في المكان واستجوبته الشرطة. لكن لم تعرف هويته ودوافعه على الفور.

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard