بيروت في البال- قبضايات بيروت من محمد السميسمي "متراس العروبة" إلى "الأسطة بولي" ومصطفى علوان

4 آب 2019 | 12:09

المصدر: "النهار"

قبضايات البسطة في قهوة البسطا المعرفة بـ" قهوة الحاج سعيد حميد".( من صفحة "تراث بيروت").

تراجعت هالة قبضايات بيروت مع الوقت، وسجلت تراجعاً ملموساً أيام الانتداب الفرنسي. لكن السقوط المدوّي لهؤلاء القبضايات ظهر على يد الزعماء السياسيين، وتحديداً بعد حصول لبنان على استقلاله العام 1943. النخوة والشهامة ابو عفيف كريدية.( من صفحة تراث بيروت) بقيت في ذاكرة البيروتيين ملامح قبضايات بيروت من المسلمين والمسيحيين ومن أشهرهم: الباشا شاتيلا، درويش بيضون، أحمد الأرناؤوط، محمد السميسمي، أسطه بولي، أحمد البواب، عيد خالد، مصطفى علوان، حسن منيمنة "طنبر"، أبو عبد الغفار محمد عيتاني، سعيد حمد، أحمد الجاك، أبو عفيف كريدية، عبيدو الإنكدار، أبو زهير الفيومي، أبو إبرهيم الفيومي، نخلة الأسمر، سعد الدين القيسي، أبو خليل ابرهيم القيسي، حنا يزبك، المعلم صليبا مجدلاني، الأسطا باز، متري العقدة، المارديني، بولس العربانية، جان نعيم، الحاج نقولا مراد، سعد العرب، المعلم جميل حاسبيني ، رشاد قليلات، مصطفى الحلوجي.واللائحة تطول طبعاً وفقاً لما ذكره شفيق منيمنة في كتاب عن ذكرياته. قارن منيمنة المرحلتين معبراً عن أسفه للواقع الحالي، فقال: "مع الأسف، لم يعد من قبضاي في هذه الأيام، هناك حَمَلَة سلاح وليس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard