أحمد الحريري: صلاحيات رئيس الحكومة "ما حدا فيه يقرب عليها"

2 آب 2019 | 20:34

المصدر: "تويتر"

  • المصدر: "تويتر"

أحمد الحريري (الصفحة الرسمية في فايسبوك).

غرّد الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريري عبر تويتر قائلاً: "اليوم متل ما شايفين في أزمة بالبلد بعد الإشكال المؤسف اللي صار بالجبل، دولة الرئيس سعد الحريري يصر على التهدئة سبيلاً للمخارج المطلوبة لأن سياسة الكسر غير مقبولة وغير ممكنة وأضرارها على البلد تفوق كل التوقعات".

وأضاف: "كرمال هيك.. ما حدا يفكر أنه قادر يرجع باللبنانيين للماضي، كل أنظارنا متجهة لمستقبل هيدا البلد الي قدامه فرصة جديدة للنهوض مع الرئيس سعد الحريري على رأس الحكومة المؤتمنة على تنفيذ مشاريع "سيدر" وخصوصاً بعد إقرار الموازنة".

وتابع:" لهيك هوي اختار كالعادة طريق الصبر والحكمة وتغليب المصلحة العامة على المصالح الضيقة والعنتريات اللي غرقان فيها البعض.. هيدا هوي دور الرئيس الحريري بإنقاذ لبنان بهالإيام الصعبة، أما صلاحياته كرئيس للحكومة فهي خارج أي نقاش ومكرسة بالدستور وما حدا فيه يقرب عليها... الرئيس الحريري مؤتمن كمان على وحدة الحكومة وعدم سقوطها تحت وطأة الكيديات والمناكفات،وهوي عم يتعاطى مع الأزمة الأخيرة من منطلق الحفاظ على التوافق السياسي، واتخذ قرار بعدم استدراج مجلس الوزراء إلى الانقسام العامودي أو إلى التصويت على مسألة حساسة يمكن أن تحول المجلس إلى جبهتين سياسيتين".

وأردف: "نحن مع تعميق المصالحة في الجبل على كل مستوى من مستويات المكونات فيه، ومش سر التأكيد على إنه المختارة ركن من المصالحة ومن دونها بتسقط هيدي المصالحة. دولة الرئيس سعد الحريري مؤتمن على الوفاق الوطني مثل ما هوي مؤتمن على اتفاق الطائف وما رح يكون في أي تفريط بأسس الاتفاق مهما حاول البعض... "ما حدا يفكر إنه قادر على قلب المعادلات وتغيير وجهة الوفاق الوطني أو إسقاط اتفاق الطائف في دوامة التفسيرات والمنازلات السياسية".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard