هيفا وهبي حديث السوشيل ميديا بعد تغريدتها: "أحترمُ اختلاف الناس"

2 آب 2019 | 17:02

المصدر: "تويتر"

  • المصدر: "تويتر"

هيفا وهبي ("انستغرام").

أثارت تغريدة الفنانة #هيفا_وهبي، التي نشرتها أمس عبر حسابها في "تويتر"، عن قمع الحريات واختلاف المعتقدات، ضجّة كبيرة بين المتابعين والوسط الفني. 

تغريدة وهبي فسّرت على أنّها رفض واضح لإلغاء احتفال فرقة #مشروع_ليلى في مهرجانات #بيبلوس الدولية، وهو ما امتنع عدد كبير من الفنانين عن التعبير عنه علناً. 

وكتبت: "الي بيغلط بحق وطن أو دين فيه دولة بتحاسبه. مش ضروري كل واحد يحط حاله ناطور عالأخلاق ويتشاطر بالأحكام! أنا لست مع العنصرية، وأنت حر ما لم تضر، طالما أنّك إنسان محترم ومنتج وبتفيد مجتمعك. أنا أعتزّ بإنسانيتي واحترم اختلاف الناس إن كان في ثقافاتهم أو دياناتهم أو معتقداتهم".


ولاقت التغريدة رواجاً كبيراً وإعادة نشر في صفحات اعلاميين وفنانين.

وكانت الفنانة #كارول_سماحة غرّدت سابقاً عن الموضوع، وهي من القلائل الذين عبّروا عن رأيهم بصراحة، في ظلّ انقسام الآراء بين مؤيّد لإقامة الاحتفال أو منعه.

وكتبت سماحة: "لطالما كنت معجبة بهذا الفريق المتميز وبالمواضيع التي يختارها، إن كان الفنان مؤمن أو ملحد هو حرّ تماماً ويحقّ له أن يعبّر عن وجهة نظره في فنّه لكن بطريقة ذكية بعيداً من الاستفزاز والاستهزاء بأفكار ومعتقدات الآخرين".

وتابعت: "منذ زمن المراهقة أنا من المستمعين الأصيلين لفرق Heavy Metal الغربية، وفي الوقت نفسه، مؤمنة بديانتي لأبعد حدود ولم أتأثر يوماً ببعض الأغاني المشعوذة والمريضة منها، بل كنت أغربل وأنتقي ما يناسبني ولا يستغبيني! بطبيعتي لا أبدي رأيي قبل أن أتأكد من جميع المعطيات"، لافتةً إلى أنّ "معظم الفيديوات المشعوذة التي شاهدتها مفبركة ولا تمت بأي صلة للفريق. بكل صراحة الموضوع كبُر عن حجمه ولم يكن يستاهل كل هذه الحرب".




هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard